مكان نبض الحياة...مصر المستقبل

 

يعمل المكتب الثقافي بالمملكة العربية السعودية على مد جسور التعاون الثقافي والعلمي والتعليمي بين السعودية ومصر وبين أبناء الجالية وبعضهم البعض.

فيطيب لأسرة المكتب  الثقافى المصرى أن نرحب بسيادتكم  فى الموقع الإلكترونى للمكتب الذى يهدف الى تعريف أبناء الجالية بالخدمات المقدمة وأبرز الأنشطة والأحداث التى تتم من خلال المكتب الثقافى.

ومن الجدير بالذكر أن العلاقات المصرية السعودية  تمثل نموذج فريد من نوعة فى العلاقات بين الدول بشكل عام و الدول العربية بشكل خاص ، نظراً لما تتمتع بة من  قوة ومتانة يرجع أساسها الى مبادىء راسخة قائمة على التقدير والاحترام. و قد أدى ذلك الى تزايد حجم التعاون بين الدولتين فى شتى المجالات  ومن بينها العلاقات الثقافية والتعليمية و العلمية. و من ثم ، يتأتى دور المكتب الثقافى المصرى فى العمل على دعم و تفعيل تلك العلاقات و تزايد حجم التعاون بين البلدين . و تتمثل أبرز الخدمات التى يقدمها المكتب لأبناء الجالية المصرية بالمملكة العربية السعودية  الشقيقة فى اعتماد الشهادات الدراسية والإشراف على عقد امتحانات أبناؤنا بالخارج و احاطة أبناء الجالية بالمستجدات التعليمية فى جميع المراحل الدراسية. كذلك يعمل المكتب على دعم و تفعيل التواصل الثقافى بين الشعبين الشقيقين فى مصر والمملكة  وعقد الأنشطة الثقافية فى جميع أرجاء المملكة العربية السعودية الشقيقة من خلال اقامة المعارض الفنية و الندوات و الأمسيات الثقافية و الموسيقية، فضلاً عن دعم حجم التعاون المشترك بين الجامعات المصرية و السعودية .

ويسعد أسرة المكتب مشاركة أعضاء الجالية  المصرية وأبنائهم في  مختلف الأنشطة الثقافية والفنية والندوات والمحاضرات و المشاركة بأرائهم وأفكارهم المتميزة. ويسعدنا تلقى اقتراحاتكم التى من شأنها العمل على تحسين الخدمات المقدمة و تفعيل دور المكتب الثقافى فى خدمة مصرنا الحبيبة.