English

 

 

 

الصفحة الرئيسية

|

خدمات الموظفين

| الركن الإعلامي |

مكتبة الصور

|

المكاتب و المراكز الثقافية

|

أراء ومقترحات

|

خريطة الموقع

|

إتصل بنا

   
Untitled Document

الصفحة الرئيسية > أنشطة التمثيل الثقافي > عام 2015> المكتب الثقافى المصرى بباريس - فرنسا

 

اوركسترا النور والأمل تحيى حفلاً عالمياً بباريس بحضور معالى السيد الأستاذ الدكتور أشرف الشيحى

وزير التعليم العالى والبحث العلمى

 

 أحيت أوركسترا النور والأمل المصرية حفلاً بقاعة جافو بالمنطقة الثامنة بالعاصمة الفرنسية باريس يوم 5/11/2015 وشرف الحفل بحضور معالى وزير التعليم العالى والبحث العلمى السيد الأستاذ الدكتور أشرف الشيحى على هامش زيارة سيادته إلى باريس ليرأس وفد مصر لفاعليات المؤتمر العام الثامن والثلاثون لمنظمة اليونسكو وقد حضر الحفل وزير المالية الدكتور هانى قدرى والسفير الأستاذ الدكتور محمد سامح عمرو مندوب مصر الدائم لدى اليونسكو والسفير إيهاب بدوى والأستاذ الدكتور حسام الملاحى رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات وعدد من السفراء العرب والأجانب .

وقدمت النور والأمل التى تعد الأوركسترا الموسيقية الوحيدة فى العالم التى تتكون من نساء كفيفات أوبرا باليه بعنوان " أيام وليالى الشجرة القلب " وهو عمل من تأليف الكاتب طارق بن ورقة بمشاركة التينور المصرى رجاء الدين احمد .

وأشادت السيدة آمال فكرى بجهود مكتب مصر للعلاقات الثقافية و الأستاذ الدكتور / غادة عبد البارى  الملحق الثقافي التعليمية لتسهيل رحلة فتيات النور والأمل إلى باريس ، وقد لاقى عرض الأوبرا اعجاب الجمهور العربى والفرنسى الذى حضر بكثافة وقام بالتصفيق الحار والهتاف بإسم  مصر ، للتعبير عن انبهاره وفخره بأداء عازفات النور والأمل .  

والجدير بالذكر بأن المكتب الثقافى قد نظم مؤتمراً صحفياً بمقر السفارة المصرية فى الثامن من اكتوبر 2015 للإعلان عن هذا الحفل والتأكيد على أهمية مثل هذه الأعمال التى تظهر مدى ارتباط  الشعب المصرى الراسخ بالثقافة والفن .

ندوة " كتاب شتاء على  ضفاف النيل "

بالمكتب الثقافي المصري بباريس

 

نظم المكتب الثقافي المصري بباريس يوم الجمعه الموافق 16/10/2015 ندوة حول روايتين باللغة الفرنسية تتناولان جوانب الحياة في مصر وخاصة القاهرة والإسكندرية وأسوان وأبو سمبل في نهايات القرن الثامن عشر ومطلع القرن التاسع عشر، وتحمل الرواية الأولى عنوان "شتاء فوق النيل "Un hiver sur le Nil  وتدور حول جزء من حياة شخصيتين الأولى هى Florence Nightingale  والثانية Gustave Flaubert   للكاتب Antony Satton  فى رحلتهما النيليه فى مصر يتقاسمان مغامرات البحث عن اسرار الحضارة المصرية القديمه. وتحمل الرواية الثانيه عنوان "السيدة ذات المصباح"  Dame à la lampe" للكاتب / جيلبير سينويه وهى تدور حول قصة حياة فلورانس نايتنجيل والتي يعود لها الفضل في وضع اسس علم التمريض الحديث. وتعتبر الرواية سردا لحياتها التي قضت منها جزء في مصر مع عائلتها وقد اسهب المؤلف في سرد ولع بطلة الرواية بالمدن لمصرية وجوانب الحياة المختلفة فيها كما أبرز الثراء الثقافي الذي تتمتع به مصر وخاصة في منطقتي الاسكندرية وأسوان.وكيف اثرت مصر فى حياتها ومهنتها المستقبليه .

وجدير بالذكر أن مؤلف العمل الأول هو Anthony Sattin وهو صحفي بريطاني ولد عام 1956 في لندن وعمل لفترات طويلة في عدة صحف بريطانية من بينهاSunday Times, Guadrian, Daily Telegraph وهو كاتب متخصص في كتابة فن الرحلات. بينما مؤلف العمل الثاني هو Gilbert Sinoué وهو كاتب فرنسي ولد بالقاهرة عام 1947 وهو حاصل على درجة علمية في فن الموسيقى وله إسهامات كسيناريست ومؤلف حوارات للسينما والمسرح وله العديد من الروايات التي تتميز بالبعد التاريخي بمنطقة الشرق الأوسط القديم (لا سيما في كل من مصر والعراق وسوريا والأردن ولبنان).

بدأت الندوة بكلمه من ا.د.غادة عبد البارى رحبت فيها بالكاتب Antony Sattin  صاحب كتاب "شتاء فوق النيل" الصادر باللغة الانجليزية فى عام 2010 والمترجم للغة الفرنسيه والصادر عن دار  نشر Noir sur Blanc  فى أول اكتوبر 2015 , كما رحبت بالكاتب Gilbert Sinoe  الكاتب الفرنسى من اصل مصرى صاحب كتاب "سيده المصباح "وأشارت إلى الهدف من وراء هذه الندوة المميزه بحضور الكاتبين ومناقشة تأثير مصر فى حياه السيده/ فلورانس Nightingale  من خلال الروايتين التى يتعرضا لقصه حياتها وخاصة رحلتها إلى مصر فى القرن التاسع عشر وكيف ان رحلتها إلى مصر ساعدتها لإيجاد هدفها فى الحياة لاحقا حيث انها وضعت اسس علم التمريض وأصبحت من اشهر الشخصيات فى حرب القرم . وأشارت الدكتوره /غادة عبد البارى بفكره كتاب"شتاء فوق النيل" حيث انه يدور حول ثلاث شخصيات وهم  Gustave Flobert ، Florence Nightingale  والشخصية الثالثة هى مصر كشخصيه اعتباريه لها تأثيرها الواضح فى حياه كلتا الشخصيتين السابقتين Gustave Flaubert والذى اصبح كاتب معروف بعد هذه الرحله فهو صاحب كتاب Madame Bovary  و Florence Nighthingale  والتى اصبحت " سيده المصباح" وصاحبه المرجع فى التمريض ثم استعرض الكاتبAntony Sattin  قصه كتاب "شتاء فوق النيل "وقرأ بعض مقاطع وقام الكاتب   Gilbert Sinoe  بقراءة بضع مقاطع ايضا من كتابه واثنى على فكره كتاب "شتاء فوق النيل ". حضر الندوه عدد كبير من المثقفين الفرنسيين ووجهوا اسئلتهم للكاتبين .

الاحتفال بذكرى نصر 6 أكتوبر

 

شارك المكتب الثقافى بحضور الأستاذ الدكتور / غادة عبد البارى فى الاحتفالية التى اقامها مكتب الدفاع المصري برئاسة عميد طيار أركان حرب / نجا محمد نجا في مقر اليونسكو بباريس بمناسبة ذكري نصر 6 أكتوبر وكان ضيف الشرف سيادة وزير التعليم العالي والبحث العلمي السيد الأستاذ الدكتور/ أشرف الشيحي كما حضر كبار الضيوف والزوار من سفراء وقناصل وممثلو مكاتب الدفاع الأجنبية بفرنسا ورموز الجالية المصرية بفرنسا ورؤساء وأعضاء المكاتب الفنية بالسفارة متضمنا المكتب الثقافي برئاسة السيدة الأستاذة ألدكتورة / غادة عبد الباري. وكان حفلا مشرفا على ارقى مستوى وكانت نسبة الحضور فيه كبيرة حيث حرص الجميع على المشاركة في هذه الاحتفالية الهامة وقد استمر الحفل وقتا طويلا وكان في ذلك تعبيرا عن السعادة التي عمت الجميع بإحياء ذكرى انتصار 6 أكتوبر المجيد.واختتمت هذه الاحتفالية بحفل موسيقى عالى المستوى للأستاذة / منال محى الدين عازفه الهارب وفرقتها .

افتتاح الدوره 197 للمجلس التنفيذي بـاليونسكو

 

شارك المكتب الثقافى بحضور الأستاذه الدكتورة / غاده عبد البارى فى افتتاح المجلس التنفيذى لليونسكو في 12 أكتوبر 2015  بدعوة من الأستاذ الدكتور/ محمد سامح عمرو مندوب مصر الدائم لدى اليونسكو  ورئيس المجلس التنفيذى حيث انطلقت أعمال الدورة ال197 للمجلس التنفيذي لليونسكو بمشاركة سيادة وزير التعليم العالي والبحث العلمي السيد الأستاذ الدكتور/ أشرف الشيحي الذي القى سيادته كلمة مصر أمام المجلس. وقد جاء على رأس الموضوعات التي ناقشها المجلس في هذه الدورة خطة المنظمة في تنفيذ الأهداف التنموية حتى 2030 التي تم اعتمادها في نهاية شهر سبتمبر الماضي في نيويورك، فضلا عن عدد من الموضوعات التي ترتبط بالأحداث الجارية في العالم مثل حماية التراث الثقافي والمواقع الأثرية خاصة في فترات النزاع المسلح وتطوير برامج التعليم للعمل على ضمان الجودة بما يتوافق مع متطلبات التنمية ومتابعة تنفيذ سكرتارية المنظمة لقرارات المجلس فيما يتعلق بفلسطين ومناقشة موضوع "ثقافة الاحترام" بما يضمن توفير المناخ الدولي المناسب لفهم الثقافات المختلفة وتعميق التعايش المشترك من خلال تنفيذ برامج اليونسكو. كما تم افتتاح قاعة المجلس التنفيذي بعد انتهاء أعمال التجديدات الخاصة بها والتي تم تنفيذها في إطار المنظمة بمرور 70 عاما على تأسيسها من مصادر تمويل خارج ميزانية المنظمة.

تنظيم المكتب لمؤتمر صحفي بمناسبة حفل " أيام وليالى الشجره القلب"

 لأوركسترا النور والأمل بباريس

 

قام المكتب الثقافي بباريس بتنظيم مؤتمرا صحفيا يوم الخميس الموافق في 8 أكتوبر 2015 بصالة الاحتفالات بالسفارة المصرية  تحت رعاية السفير/ إيهاب بدوي ، سفير مصر لدى فرنسا، وبحضور السيدة / آمال فكري رئيسة جمعية النور والأمل والسيدة رئيسة المعهد الوطني الفرنسي لشباب المكفوفين وعدد من الفنانين والأدباء والصحفيين للإعلان عن قدوم أوركسترا النور والأمل المصرية إلى العاصمة الفرنسية في 5 نوفمبر الجاري للاشتراك في الأمسية الخيرية التي ستقام في قاعة " جافو " بباريس الحي الثامن لصالح المعهد الوطني للمكفوفين بفرنسا.

بدأ المؤتمر الصحفى بكلمه من أ.د. غادة عبد البارى رحبت فيها بالسيدة / آمال فكرى رئيس جمعية النور والأمل وأوضحت أهميه العمل التى تقوم به الجمعيه من خلال أوركسترا النور والأمل كما توجهت بالشكر للسيدة / آن شارلوت آمورى صاحبه الشركه المنتجه للعمل والسيدة فلورانس ليانوس رئيس المعهد القومى الفرنسى لشباب المكفوفين والسيد / طارق بن ورقه مؤلف العرض. أكدت ا.د.غادة عبد البارى على أن مصر تسعى دائما للتأكيد على دورها الثقافى الهام من خلال اعمال مثل تلك التى سوف تعرض فى الخامس من نوفمبر لأوركسترا النور والأمل ثم تناول الكلمه سيادة السفيــر / إيهاب بدوى والذى أكد على حضور مصر الثقافى المتميز وعلى أهميه العمل ووجه الشكر لداعمى العمل من رجال الأعمال الفرنسيين. وقامت السيده / آمال فكرى بإلقاء الضوء على الأوركسترا وسردت تاريخ تكوينها بمجهود السيده / استقلال راضى ومجموعه من السيدات المصريات وأوضحت مشاركه اوركسترا النور والأمل فى أعمال كثيرة وتمثيلها لمصر فى العديد من الدول الأوروبية والعربية .

والجدير بالذكر أن هذا العمل الرائع يهدف إلى التعريف بهؤلاء المكفوفين الذين لم تمنعهم إعاقتهم من أداء عرضا غاية في التميز مدته 115 دقيقة يتجلى فيه الإحساس العالي المستوى في الفن والحس والتذوق إلى الجماهير تحت عنوان " أيام وليالي الشجرة القلب". وقد قدم فى أوبرا القاهره يوم 30 سبتمبر بنجاح كبير وسيقدم فى يناير فى الإمارات العربية المتحدة.

لقاء معالى الوزير أ.د/ أشرف الشيحى

وزير التعليم العالى والبحث العلمى بمبعوثى فرنسا 

 إلتقى معالى الوزير الأستاذ الدكتور/ أشرف الشيحى – وزير التعليم العالى والبحث العلمى يوم الثلاثاءالموافق 13/10/2015 مع عدد من مبعوثى فرنسا فى مقر المكتب الثقافى بباريس فى حضور معالى السفير / ايهاب بدوى سفير جمهورية مصرالعربية بفرنسا والأستاذة الدكتورة/ غادة عبد البارى الملحق الثقافى بالمكتب.

بدء اللقاء بكلمة من أ.د/غادة عبد البارى رحبت فيها بمعالى الوزير الذى شرف هذا اللقاء بالحضور لحرصه على مقابلة أبناؤه المبعوثين والإجتماع بهم والإستماع لمشاكلهم ومقترحاتهم بالرغم من ضيق الوقت حيث أن زيارة سيادته لفرنسا لم تتعدى اليومين،  كما رحب سيادة السفير ايهاب بدوى بمعالى الوزير والمبعوثين.

أكد معالى الوزير فى بداية كلمته على أهمية هذا اللقاء بمبعوثى باريس وحرصه على الإستماع لهم فى حوار مفتوح للتعرف على ما قد يواجهونه من صعوبات ، كما أكد سيادته على أن يكون المبعوث المصرى دائم التميز من خلال فتح آفاق جديدة فى مختلف التخصصات خاصة التى تتميز بها فرنسا وذلك من أجل الوصول إلى الهدف المرجو من البحث العلمى كما علينا أن نعمل على ربط البحث العلمى بإحتياجات المجتمع.

وأشار سيادته إلى أهمية تخصيص بعثات لفريق عمل متكامل خاصة فى التخصصات الدقيقة مثل زراعة الكبد وفى هذا الصدد أشار سيادته إلى التجربة التى قام بتنفيذها بجامعة الزقازيق لإستحداث وحدة كاملة للخلايا الجزاعية (Stem Cells) وكيف تم اختيار أعضاء فريق العمل من مختلف التخصصات ( طب ،صيدلة ،علوم ) بدون أي استثناءات وبناء على اختبارات تتميز بالشفافية مؤكداً على أهمية الإختيار بناءً على الكفاءة لنجاح أي مشروع .

وبسؤال أحد المبعوثين لمعاليه حول تغيير نظام القبول فى الجامعات اوضح سيادته أن النظام الحالى بصدد أن يتغيرولكن علينا أولاً أن نخاطب الشعب ونغير ثقافته تجاه هذا النظام وأن الإعلام الهادف له دور أساسى فى ذلك ، وأكد سيادته أنه يتم حالياً دراسة نظام بديل يتسم بالشفافية ويعتمد على إجراء إمتحان بعد الحصول على الثانوية العامة فى التخصص المراد وهو النظام المعروف عالمياً بنظام كامبريدج مما يضمن تفوق الطالب فى التخصص الذى اختاره  كما أكد معاليه على أهمية التنسيق ما بين التعليم ما قبل الجامعى والتعليم الجامعى للحصول على منتج ناجح يساهم فى بناء المجتمع .

وحول المستشفيات الجامعية أفاد سيادته أنه يتم الآن وضع استراتيجية لحل هذه المشكلة من خلال التنسيق ما بين النقابة العامة للأطباء وأعضاء هيئة التدريس ولجنة قطاع التعليم الطبى ، وأكد سيادته على أهمية الإهتمام بالمستشفى الجامعى من قبل الأطباء الذين يزيد إهتمامهم بالعيادات الخاصة ، كما أكد سيادته أن حل هذه المشكلة يأتى من من خلال التفكير فى حلول قد تكون بسيطة مشيراً إلى مثال أكتشاف العالم الفيزيائى المصرى الدكتور مصطفى السيد علاج لمرض السرطان من خلال حواره مع نجله الطبيب حول تحجيم نمو خلايا السرطان بإستخدام جزيئات الذهب وبهذا المثال أكد معاليه على ضرورة العمل كفريق لنهضة البحث العلمى .

وبشأن نظام الترشيح بالبعثات أكد معاليه أنه بصدد استحداث نظام تدريبى لعضو البعثة يلتحق به قبل مغادرته إلى مقر البعثه وذلك لمساعدته وتأهيله ليتمكن من التغلب على الصعاب التى قد تواجهه خلال فترة الإبتعاث .

فى نهاية اللقاء عبر معالى الوزير الأستاذ الدكتور أشرف الشيحى عن سعادته بهذا الحوار وأكد سيادته على أهمية دور المبعوثين وأنهم لا يمثلون أنفسهم فحسب وإنما يمثلون بلدهم فيجب عليهم الإستفادة من الخبرة التى أكتسبوها من خلال دراستهم من أجل مصرنا الحبيبة وأعطى سيادته التوجيه بضرورة استغلال طاقاتنا والعمل كفريق واحد والإستفادة من ثقافة الغير والعمل بجد للتغلب على ما ينقصنا لرقي ورفعة الوطن .

المكتب الثقافي  بباريس يسترجع ويسلم تمثال فرعوني

أقام المكتب الثقافي  بالسفارة المصرية بباريس يوم30/9/2015 احتفالية خاصة بمناسبة استرجاع تمثال فرعوني نادر  وقد ترأس الاحتفال سيادة السفير إيهاب بدوي سفير مصر بفرنسا و الدكتورة غادة عبد الباري الملحق الثقافي ، وفي حضرة كلا من الأستاذ علي أحمد مدير عام إدارة الآثار المستردة، والاستاذ / أحمد عيد مدير عام التعاون الدولي بوزارة الآثار اللذين حضرا من مصر لاستلام التمثال بمحضر رسمي ثم المكتب الثقافي بالسفارة، وعدد من الضيوف المصريين والفرنسيين المهتمين بالفنون والآثار وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي والإعلاميين.

بدأ مراسم الاحتفالية سيادة السفير إيهاب بدوي منوها للضيوف عن ملابسات سرقة التمثال من مخزن المتحف المصري وعن تقديم شكره للفرنسي جان لوك الذي أعاد التمثال للمكتب الثقافي دون مقابل بعد التأكد من أصالته وأجاب سيادته عن عدد من الأسئلة التي وجهها الحاضرين بخصوص سرقة الآثار وعن الاتفاقات الدولية وعن أهمية الحضارة الفرعونية كما أشارت الدكتورة غادة عبد الباري عن قصة استرجاع التمثال وعما اتخذته من إجراءات ومخاطبة السلطات في مصر وعن امتنانها للسيد جان لوك الذي جاء طوعا ليرد التمثال بعد أن تم التأكد من أصالته وعن سعادتها بهذا الحدث بعد أن أخطرت وزارة الآثار بمصر حتي اتضح أن التمثال هو عبارة عن سيدة تبدو وكأنها تسبح وأن طوله حوالي 34سم ومصنوع من الخشب يعود لعصر الأسرة السادسة، تمت سرقته من  المخزن المتحفي بسقارة،ولربما كان من أدوات التزيين الملكية أو أحد أدوات الأطعمة علي هذا الشكل الجميل والانسيابي الغالي القيمة والذي سبق واكتشفته البعثة الأثرية المصرية الاسترالية عام 1994 ضمن مجموعة نادرة من القطع الفنية التي تم تدوينها وتم وضعها في مخزن المتحف المصري وعن رقم القطعة، وعن قيامها اليوم بإجراء محضر التسليم مع مبعوثي هيئة الآثار. كما أشارت الدكتورة غادة عبد الباري ان المكتب الثقافي بالسفارة قام  بتكريم المواطن الفرنسي - الذي رد التمثال- بمنحه شهادة تقدير ودرع المكتب الثقافي باعتباره نموذج يقتدي به يعكس العلاقات الوثيقة التي تربط الشعبين المصري والفرنسي.  ثم أخذ الكلمة الأستاذ علي أحمد مدير عام إدارة الآثار المستردة وأجاب عن الكثير من الأسئلة التي وجهت له من جانب الضيوف عبر خلالها عن سعادته بعودة التمثال مرة أخري لمصر وعن مافيا الآثار وعن شكره لتعاون القطاع الثقافي بوزارة الخارجية المصرية وسفارات مصر بالخارج، وتحدث عن قيمة التمثال الذي يراه وكأنه أحد الأبناء المصريين وعن شكره للشخصية الفرنسية العظيمة التي قامت بهذا العمل وهو الفرنسي جان لوك، وكذلك عبر الأستاذ أحمد عيد مدير عام التعاون الدولي بوزارة الآثار وعن سعادته لأنه يحضر ولأول مرة عملية استلام تمثال أثري خارج مصر وعن فرحته بعودته مرة أخري لأرض الوطن مع نيته في العمل علي العودة إلي تفعيل الاتفاقات المتعلقة بقوانين سرقة واسترجاع الآثار مع مصر الدول الأجنبية لإنقاذ مصر لعدد كبير من آثارها القيمة، ثم اختتم الحفل سيادة السفير إيهاب بدوي شاكرا الحاضرين ومقدم تهانيه لاسترجاع التمثال مع شكره للسيد جان لوك، وعن تعاونه الامحدود مع وزارة الآثار بمصر وعودته للمصريين والحفاظ علي آثارهم.

انطلاق معرض " أوزوريس ..... أسرار مصر الغارقة "

فى معهد العالم العربى بباريس

 

انطلقت فعاليات معرض " أوزوريس ..... أسرار مصر الغارقة"  فى معهد العالم العربى يوم الاثنين الموافق 8/9/2010 والذى سيستمر إلى 31/1/2016 .افتتح المعرض الرئيس الفرنسى/ فرانسو هولاند إلى جانب وزير الخارجية المصرى السفير/ سامح شكرى.

حضر حفل الإفتتاح من الجانب الفرنسى وزيره الثقافة والإعلام / كلود برنار ووزير الدوله الفرنسى للشئون الأوروبيه / هارليم ديزير ورئيس معهد العالم العربى / جا ك لانج ورئيس متحف اللوفر جون لوك مارتينيز ، أما من الجانب المصرى حضر كل من الأستاذ الدكتور /ممدوح الدماطى وزير الآثار والمهندس/خالد رمى وزير السياحة بالإضافة إلى سفير مصر بفرنسا السفير/ إيهاب بدوى وأعضاء السفارة المصرية ورؤساء المكاتب الفنيه السيدة/جيهان النجار المستشار الإعلامى والسيدة/ريهام وحيد المستشار السياحى والأستاذة الدكتورة/غادة عبد البارى الملحق الثقافى بالإضافة إلى نخبه من الشخصيات البارزة فى عالم الثقافة والآثار من مختلف دول العالم .

ألقى الرئيس / فرنسوا هولاند كلمه أعرب فيها على ثبات موقف فرنسا فى تقريب الحضارات وتعزيز الثقافة المشتركة بين البلدين وأكد وزير الخارجية فى الكلمه التى ألقاها نيابة عن السيد / الرئيس عبد الفتاح السيسى على دلالات المعرض إذ اعتبر أن إقامته فى باريس تعكس سير مصر نحو نهضة حقيقيه فى شتى المجالات مستلهمه تاريخها العريق وعازمة على خوض معركة التنوير مشيرا إلى التحديات الكبرى التى تعرفها مصر وإلى مصير الكثير من الآثار المفهومة والمتاجر بها . ورأى سيادة الرئيس أن حضور هولاند تدشين المعرض دليل إضافى على مدى تقارب البلدين فى محاربه التطرف وإن مصر هى ضمير الإنسانية وستظل متنوعه الثراء ومصدر إشعاع حضارى .كما رأى / جاك لانج مدير معهد العالم العربى ووزير الثقافة الفرنسى الأسبق بأن إتمام المعرض فى هذا الوقت بالذات رسالة ضد الموت والانغلاق والبربرية واعتبر معرض اوزوريس الأسطورة الذى قتله اخوه ولم ينبعث إلا بفضل زوجته ايزيس ،رسالة  حب للحياة .

والجدير بالذكر أن المعرض يضم 250 قطعه أثريه انتشلت من تحت المياه خلال السنوات العشر الماضيه فى منطقه تقع شرق مدينه الإسكندرية تحت إشراف العالم فرنك جوديو كما يحتوى المعرض على اربعين قطعه أثرية من متحفى القاهرة والإسكندرية وغالبيه القطع المعروضة تخرج من الأراضى المصريه للمرة الأولى

 

تكريم الفنان الراحل / عمر الشريف فى أعرق وأقدم دار سينما بباريس

 

شارك المكتب الثقافى بحضور الأستاذة  الدكتورة / غادة عبد البارى الملحق الثقافى فى حفل تكريم الفنان العالمى عمر الشريف الذى نظمته دار سينما / ماك ماهون بباريس يوم الأربعاء الموافق 9/10/2015. وقد حضر الحفل معالى وزير الآثار / ممدوح الدماطى وسفير جمهورية مصر العربية بفرنسا السفيـــر / إيهاب بدوى وأعضاء السفارة ورؤساء المكاتب الفنية بالإضافة إلى عدد كبير من  الفنانين الفرنسيين والأجانب من عاشقى النجم المصرى العالمى.

وأعلنت إدارة السينما انها ستقوم بتكريم النجم الراحل بعرض 12 فيلما له خلال الفترة من 10 إلى 22 سبتمبر الجارى . وفى كلمه السفير / إيهاب بدوى وجه سيادته التحية لكل النجوم العالميين وأصدقاء الراحل / عمر الشريف وأشار إلى رسائل النعى والتقدير التى جاءت من كبار المسئولين الفرنسيين واثنى سيادته على المسيره الفنيه الرائعة والتى كللت بالكثير من الجوائز العالمية والمحلية وبعد كلمه السفير تم عرض الفيلم الأجنبى " لورانى العربى "   Laurence d’Arabie من خلال نسخة مرممه وهو الفيلم الذى حاز من خلاله الفنان عمر الشريف جائزة " الجولدن جلوب "  فى عام 1963 .

قناة السويس الجديدة ارادة شعب

 

اقام المكتب الثقافى بمقر السفارة المصرية بباريس احتفالية فى 6/8/2015 بمناسبة افتتاح قناة السويس الجديدة تزامناً مع الحدث العالمى الكبير. تضمنت هذه الاحتفالية  معرض لعرض لوحات مهداة من سيادة الفريق/ مهاب مميش – رئيس هيئة قناة السويس تضم عدد (13) صورة لجميع رؤساء الهيئة منذ عام 1869 حتى الآن إلى جانب عرض لوحات عدد (32) لوحة تصور تاريخ القناة منذ حفرها وإفتتاحها، هذا وقد بدأت الإحتفالية الساعة الثانية ظهراً وتم خلال الحفل عرض مباشر ونقل حي لوقائع الحفل من التليفزيون المصرى على الشاشة الكبيرة التى تم وضعها بالقاعة الرئيسية بالسفارة ، وكذلك تم عرض فيلم وثائقى عن قناة السويس ووتاريخها الثرى  منذ بدايتها وحتى مشروع القناة الجديدة والتى تمثل تحدى كبير و ان المستحيل قد تحول من حلم إلى واقع ملموس والذى تم انجازه فى وقت قياسى وهوعام واحد  فقط من العمل والمثابرة لكل من قام عليه بسواعد وإرادة مصرية خالصة تحت قيادة سيادة الرئيس / عبد الفتاح السيسى حفظه الله لمصر وللمصريين ، ولأنه من خلال هذا الصرح الجديد سيفتح افاقا جديدة لمستقبل مصر وأبنائها ، فى ظل ما يواجهه العالم الآن خاصة ان هذا المشروع  سيساهم بإيراداته السنوية تقريبا وفقا لما يتوقعه خبراء الإقتصاد فى العالم فى حل الأزمات التى تعانى منها مصر حالياً إلى جانب إعادة التوزيع العمرانى والجغرافى للسكان من خلال اقامة مشروعات عمرانية متكاملة ، وقد حضر الإحتفالية  أعضاء البعثة  الدبلوماسية بالسفارة المصرية ورؤساء المكاتب الفنية التابعة لها وأعضائها ، كماحضر الحفل لفيف من الصحفيين والإعلاميين من ممثلوا بعض القنوات التليفزيونية وعدد كبير من كتاب وأدباء ومثقفون مصريون وفرنسيون ،وقد قام المدعوين بتسجيل تهانيهم وإنطباعاتهم الشخصية وشعورهم تجاه هذا الحدث التاريخى الفريد والذى يوضح سعادتهم بما تنجزه مصر من مشروعات قومية لبناء مصر جديدة فى كتاب التهانى الذى أعده المكتب الثقافى خصيصاً لهذا اليوم .

الإحتفال بالعيد الوطنى لمصر

 

شارك المكتب الثقافى فى الإحتفالية التى أقامتها سفارة جمهورية مصر العربية بفرنسا بمناسبة الإحتفال بالذكرى الـ 63 لثورة 23 يوليو 1952 المجيدة ، والتى وجهت الدعوة لأعضاء المكتب الثقافى ، وقد شارك فى الإحتفال عدد من السفراء والقناصل العرب والأجانب و السيد الدكتور/ بطرس بطرس غالى – أمين عام الأمم المتحدة الأسبق إلى جانب حضور أعضاء البعثة  الدبلوماسية بالسفارة المصرية ورؤساء المكاتب الفنية التابعة لها وأعضائها فى باريس  .

الإفطار الجماعى فى رمضان

فى منتصف شهر رمضان المعظم لعام 1436 أقام المكتب الثقافى المصرى حفل الإفطار السنوى والذى دعى فيه جميع الدارسين المصريين وأسرهم بباريس وذلك بحضور الأستاذة الدكتــورة / أمل الصبان و الأستاذة الدكتورة / غادة عبد البارى الملحق الثقافى وأعضاء المكتب الثقافى فى روح من الألفة والترابط والتواصل الدائم بين اعضاء المكتب والسادة المبعوثين فى اجواء رمضانية دافئة والتى استمتع الجميع خلالها بالإستماع الى التسجيلات الخاصة بهذا الشهر الكريم من الأغانى المميزة والإبتهالات والتواشيح الدينية وتبادل الجميع التهانى بهذه المناسبة . 

 تسليم وسام قائد جوقة الشرف

للسيدة/ كريستيان زيجلر المديرة السابقة لقسم الآثار المصرية بمتحف اللوفر

 

          تمت في قصر الاليزيه يوم الأربعاء الموافق 2014 يونيه 2015 مراسم تسليم أوسمة وأنواط الشرف لعدد من الشخصيات البارزة في فرنسا. وقام بتسليم الأوسمة السيد/ فرونسوا أولوند رئيس جمهورية فرنسا.

قام الرئيس بتقليد السيدة/ كريستيان زيجلر، التي تولت باقتدار تام لسنوات طويلة منصب مدير قسم الاثار المصرية بمتحف اللوفر، أعلى وسام في فرنسا وهو وسام قائد جوقة الشرف، وهو تقدير كبير لسيادتها لما قامت به لخدمة الثقافة ولاسيما في إطار علاقتها بأقدم حضارات العالم ولما يستشعره الفرنسيون من ولع بهذه الحضارة.

   كما قام الرئيس بتقليد مختلف الأوسمة والنياشين لعدد من الشخصيات البارزة وهي:

·        السيد/Jacques VISTEL

       رئيس مؤسسة الصمود Fondation Résistance

·        السيد/ Jacques FOURNET

   محافظ شرفي لمنطقة في فرنسا

·         السيدة/ Virginia ROMETTY

   رئيسة مجلس إدارة مجموعة IIBM

·        السيد/ Pierre VICTORIA

      مديرة هيئة التنمية المستدامة VEOLIA

·        السيد/ Laurent BEAUVAIS

رئيس مجلس نورماندي الواطئة  Basse Normandy

·          مونسنيور/ Michel DUBOST

أسقف مدن افري وكورباي واسون بفرنسا

·        السيد/Frédéric BOURBOULOUX

مدير قضائي

وحضر الحفل السفير/ إيهاب بدوي سفير مصر بفرنسا والدكتور/ سامح عمرو مندوب مصر الدائم باليونسكو والدكتورة أمل الصبان المستشار الثقافي بسفارة مصر بفرنسا.سقف أسقفأس

مهرجان باريس / القاهرة

المعارض الفنية

 

فى إطار مهرجان باريس / القاهرة  الذي ينظمه المكتب الثقافى برئاسة الدكتورة  /أ مل الصبان المستشار الثقافى ورئيس البعثة التعليمية  والدكتورة /غاده عبد البارى الملحق الثقافى أقيم حفل افتتاح المعارض الفنيه  الخاصة بمهرجان باريس / القاهرة ببلديه الدائره الأولى باريس يوم الثلاثاء الموافق 19/5/2015.

تتضمن المهرجان خمس معارض شملت مختلف مكونات الثقافة المصرية  من الفنون مثل فن الرسم والنحت والزخارف والتصويرواستمرت المعارض من يوم 19/5/2015 إلى 28/5/2015 .

أولا: معرض الفنان /عمر النجدى فى قاعة المعارض الكبرى " Salle d’Exposition" وشمل هذا المعرض الفن المصرى فى الرسم والنحت من خلال تقديم عدد من اللوحات الزيتية و قطع من أعمال النحت.

ثانيا: معرض الفنانة / شهيره فوزى فى قاعة بيفروا  " Salle Beffroi "  والذي احتوى على  أعمال الفنانه  من ملابس وحلى وديكورات مستوحاه من الرسوم المصرية التقليدية وكذلك عرض أزياء متميز من الملابس المصرية.

ثالثا : معرض الفنان المصور / وديد شكرى والفنان المصور أيمن صلاح على السور الخارجى لمبنى بلدية الدائرة الأولى والتي تقع أمام متحف اللوفر. قدما صور متميزة لمناطق مختلفة فى مصر والتي تم اختيارها من قبل  الأستاذ الدكتور فتحي صالح مستشار رئيس الوزراء للحفاظ على التراث والمشرف العام للمهرجان وضع هذه اللوحات  على الواجهة الخارجية لمبنى عمودية  مثل أهمية كبيرة لما في ذلك من تنشيط للسياحة  وتشجيع الفرنسيين للعودة إلى مصر.

رابعا : إقامه خيمه شرقية مصرية تحتوى على منتجات حرفية ودولاب خزف منتجات صدف وحرفي صدف وسيجاد ومنتجات نحس وحلي فضه  من مركز الفسطاط للحرف التقليدية التابع لصندوق التنمية الثقافية فى الفناء الخارجى للمبنى.

خامسا: معرض خاص بقناه السويس من خلال التعاون مع جمعية ذاكرة قناة السويس وفردينان ديليسبس والذى اقيم فى ساحه مبنى البلدية واحتوى على لوحات وكتب تروي تاريخ القناة منذ حفرها وحتى وقتنا هذا .

مهرجان باريس / القاهرة

حفل جائزة المكتب الثقافى للشعر العربى والفرنسى

 

فى إطار مهرجان باريس / القاهرة الذى ينظمة المكتب الثقافى برئاسه الدكتورة / أمل الصبان المستشار الثقافى والدكتورة / غادة عبد البارى الملحق الثقافى ، أقيم حفل جائزة شعر المكتب الثقافى فى مبنى بلدية الدائرة الأولى بباريس يوم الجمعة الموافق 22/5/2015 . ترأس الشاعر الكبير / سيد حجاب لجنة تحكيم جائزة الشعر العربى للمكتب الثقافى المصرى التى ضمت فى عضويتها كل من الأستاذ الدكتور / صبحى البستانى الأستاذ بالإينالكو والأستاذ / أسامه خليل مدير المركز الثقافى "سكريب لارماتان" والشاعره / ريم السيد  كما ترأس البروفيســــــور / ايــف لوتورنور لجنة تحكيم الشعر بالفرنسية والتي تضمنت كل من الشاعرة والكاتبه والمترجمة  نيكول باريار والصحفية الشهيرة  جويل هزار المراسلة بتلفزيون فرنسا.

بدأت الاحتفالية بترحيب من جان فرنسوا لوجاره عمده الدائرة الأولى بباريس وعبر عن سروره بالتعاون مع المكتب الثقافى بباريس ورحبت المستشارة الثقافية د. أمل الصبان بالحضور وعبرت عن سعادتها بتطور الجائزه على مدار الأعوام الثلاثة الماضية وعن محاولة المكتب الثقافى تلاف كافة الاخطاء للوصول إلى مصداقية كبيرة للجائزة وشكرت الشاعر /سيد حجاب لما يوليه من اهتمام لكل قصيده تتقدم كما وجهت الشكر للدكتور / صبحى البساتنى وما يضفيه اشتراكه من مقاييس علميه دقيقة واشادت بمستوى المداولات فى لجنة التحكيم ثم انتهت بتوجيه الشكر للجنة التحكيم الفرنسية، وقالت ان هذه الجائزة تسعى إلى ايجاد أرضيه مشتركة من اللغة والحوار بين الشباب فى العالم العربى والغربى . وأكدت على دور الشعر فى تعزيز روح التسامح والحوار والعيش معا . واعربت عن امنيتها فى استمرار هذه الجائزة بعد أن أوجدت لها كافة عناصر النجاح والاستمرار.

 وأكد عمدة الدائرة الأولى بناء على ما تقدم عن رغبته فى استضافه حفل توزيع الجوائز سنويا فى العموديه لما لها من قيمه انسانية وثقافية وحضارية عالية. أكد الشاعر الكبير / سيد حجاب فى كلمته على المستوى العالى للمتقديمن إلى جائزة المكتب الثقافى واشاد بالمصداقية التي  يتميز بها المكتب الثقافى مقارنة بمسابقات الشعر التي تنظمها جهات حكومية وغيرها والتي يقوم الشاعر الكبير بتحكيمها. واعلن اسماء الفائزين الأول والثانى لجائزة الشعر بـاللغة العربية وهما : آلاء علــى حسنين من مواليد 1996 و نزار شهاب الدين و الشاعر/ حمزه قناوى للجائزة ديوان الشعر الأولى .كذلك أشاد الشاعر /ايف لوتورنور بالمستوى الرفيع للشعر المقدم باللغة الفرنسية وان اجمالى المتقدمين كان خمسة عشر شاعرا وأنه سعيد لمشاركته فى هذه الجائزة واعلن اسماء الفائزين الأول والثانى لجائزة الشعر بـاللغة الفرنسية وهم" ريتا باسيل"  و"بوريس هينو" والفائزة بـجائزة ديوان الشعر: الشاعرة "ماريا ذكي". وبعد أن شهدت الحفل الإعلان عن الفائزين قامت د. أمل الصبان المستشارة الثقافية لسفارة مصر بباريس وجون فرانسوا لوجارى عمدة بلدية باريس الاولى بتوزيع الجوائز على الفائزين. وجاء حفل توزيع جوائز الشعر ليختتم الأسبوع الأول من الأنشطة الثقافية المصرية المشاركة فى مهرجان التعددية الثقافية الباريسى . حضر الحفل عدد كبير من المثقفين الفرنسيين والمصريين وتفاعلوا مع قصائد الشعر وموسيقى العود العزبه .

 مهرجان باريس / القاهرة

اجتماع لجنة تحكيم جائزة شعر المكتب الثقافى المصرى

 

فى إطار مهرجان باريس / القاهرة الذى ينظمه المكتب الثقافى برئاسة الدكتورة / أمل الصبان المستشار الثقافى ورئيس البعثة التعليمية والدكتورة / غادة عبد البارى الملحق الثقافى، أجتمعت لجنة تحكيم جائزة شعر المكتب الثقافى المصرى بباريس بمقر المكتب الثقافى بالسفارة المصرية بباريس يوم الجمعة 22/5/2015 .

الجدير بالذكر أن وهذا العام يمثل النسخة الثالثه لمسابقه جائزة المكتب الثقافى للشعر العربى والفرنسى وتم الاعلان عن مسابقة الشعر عبر مواقع التواصل الإجتماعى منذ شهر فبراير 2015 وآخر موعد للتقدم تم تحديده مع نهايه شهر ابريل . ترأس لجنة تحكيم الشعر العربى الشاعر الكبير/ سيد حجاب وتضمنت أيضا كل من الأستاذ الدكتور / صبحى بستانى الأستاذ بالإينالكو والأستاذ / أسامه خليل مدير المركز الثقافى "سكريب لارماتان" والشاعره / ريم السيد ، تقدم إلى جائزه الشعر باللغة العربية 54 شاعر وقامت اللجنة باختيار الأول والثانى وهما : آلاء علــى حسنين من مواليد 1996 و نزار شهاب الدين . كما تقدم إلى جائزت ديوان الشعر عدد 5 شعراء وتم إختيار الشاعر/ حمزه قناوى للجائزه الأولى .

رسالة سلام من القاهرة لباريس

 

فى إطار مهرجان باريس / القاهرة  الذي ينظمه المكتب الثقافى برئاسة الدكتورة  /أمل الصبان المستشار الثقافى ورئيس البعثة التعليمية  والدكتورة /غادة عبد البارى الملحق الثقافى أقيمت أمسية باريسية أحيتها فرقة المخرج انتصار عبد الفتاح رسالة سلام بالتعاون مع مغنية الأوبرا الفرنسية كارولين دوماس وفرقة أوبرا وكورال باريس بقلب كنيسة "سان جيرمان ـ لاكسرواه" بساحة اللوفر يوم الاربعاء الموافق 20/5/2015

قدم المخرج انتصار عبد الفتاح رسالة سلام التي بدأت بقراءة للقرآن الكريم ثم الأذان و تضمنت مجموعة من التواشيح والترانيم والتي بدأت بـمقطوعة "مولاي" والتي تمثل  مجموعة صلوات يشارك فيها الإنشاد الصوفي و الترانيم الكنائسية و اندونيسيا و اكابلا معاً في لحظة تواصل إنساني واحد ومقطوعة  "صلاة سلام على الأنبياء" و "الله غفور" باللغة العربية و الإنجليزية و "دعوني" و هي مناجاة و حب في النبي عليه الصلاة و السلام و اكابلا – العذراء مريم تبكي على المسيح و هو يصلب و توليفة تجمع الإنشاد الصوفي مع التراتيل و الترانيم الكنائسية و "لكِ يا مصر السلامة" واختتمت الفرقة بـالنشيد الفرنسي ثم  النشيد المصري بلادي بلادي كما شاركت كارولين دوماس وفرقة اوبرا وكورال باريس بمقتطفات غنائية أوبرالية. تفاعل الحضور مع الفرقة و التواشيح والترانيم التي تعبر عن التواصل الانساني .

 افتتح الحفل بكلمة للنائب جان- فرانسوا لوجاري عمدة باريس و المستشار الاقليمي ايل دو فرانس.حضر الأمسية السفيرالمصري إيهاب بدوي وخالد فهمي وزير البيئة والمستشارة الإعلامية جيهان النجار ونظيرتها السياحية ود.فتحي صالح والشاعر سيد حجاب، والكاتب جمال الغيطاني ومن الجانب الفرنسي حاضر مجموعة من المثقفين من بينهم المؤلفتان هيلين رينار وآن جوفروا ومجموعة من رجال الدين من بينهم الأنبا أثناسيوس أسقف الكنسية القبطية الفرنسية. كما رفع المخرج انتصار عبد الفتاح لافتة مكتوبا عليها السلام لكل العالم.

و في ختام الحفل، وجه السفير إيهاب بدوي الشكر الى فرقة الدكتور انتصار عبد الفتاح و أكد ضرورة التمسك بقيم التعددية الثقافية و التسامح و السلام، مشيرا إلى حرص الجانبين المصري و الفرنسي على دعم و تعميق الروابط المشتركة و أوضح فيها أن مصر بلد تعايش الأديان وتنبذ الإرهاب وماقدمته الفرقة من رسالة سلام عبر عن حقيقة مصر التي نحبها ونعرفها.

مهرجان باريس / القاهرة

ندوة" كتاب الأمصار"

 

فى إطار مهرجان باريس / القاهرة  الذي ينظمه المكتب الثقافى برئاسة الدكتورة  /أمل الصبان المستشار الثقافى ورئيس البعثة التعليمية  والدكتورة /غادة عبد البارى الملحق الثقافى أقيمت ندوة  للكاتب جمال الغيطانى بعنوان “كتاب الأمصار” ببلديه الدائره الأولى باريس يوم الثلاثاءالموافق 19/5/2015. شارك فى الندوة جون فرانسوا لوجاريه رئيس بلدية الدائرة الأولى، وكارلا أريجونى رئيسة اللجنة المحلية للنشاط الثقافى فى الدائرة الأولى كما حضرت قنصل مصر العام بالإنابة فى باريس سيريناد جميل بالإضافة إلى رؤساء ومستشارى المكاتب الفنية للسفارة .

 تم تقديم كتاب حديث الإصدار عن دار « روبير لافون» وهو "Le Livre des Egyptes " "كتاب الأمصار"والذي يقدم اجتهادا جديدا فى تفسير « الاستمرارية المصرية» ذات التراكم الفريد ، والمتنوع بصيغة يكشف المتخصصون عن خصوصيتها فيما يتجاوز الألف صفحة  حيث يتلو مصر الفرعونية اليهودية القبطية اليونانية الرومانية العربية المسلمة. صرح الكاتب جمال الغيطانى بأن مصر هى بداية الحضارة فى العالم وبأن الحضارة المصرية هى حضارة واحدة رغم التنوع الذى تتمتع به وذلك من خلال وقائع وشواهد وواقع . وأضاف أن عظمة مصر تأتى من أنها بدأت تؤسس الحضارة ، ثم اعتنقت المسيحية التى صارت فيما بعد مصرية ثم جاء الإسلام . وشدد الغيطانى على وطنية الكنيسة القبطية معتبرا أنها تخص المسلميـــــن كما تخص المسيحيين، وأشــــار إلى أن مصر تقـدم حلـــولا " للصراعات فى العالم بين السنة والشيعة " ففى مصر لا يمكن التمييز بين السنى والشيعى ولفت إلى أن دار النشر الفرنسية  " روبير لافون" أصدرت كتابا بمشاركة نحو خمسين عالم مصريات، يتناول الكتاب عظمة الحضارة المصرية وإشعاعها وتأثيرها على باقى حضارات العالم باعتبارها أم الحضارات الإنسانية. وقال إنه كتب مقدمة هذا الكتاب  وكان مضمونها استمرارية الثقافة المصرية العميقة، وذلك لأن الحضارة المصرية مستمرة فى المسيحية والإسلام وفى العصر الحديث.

مهرجان باريس / القاهرة

ندوة  التراث المعماري المشترك

 

فى إطار مهرجان باريس / القاهرة  الذي ينظمه المكتب الثقافى برئاسة الدكتورة  /أمل الصبان المستشار الثقافى والدكتورة /غاده عبد البارى الملحق الثقافى أقيمت ندوة  للدكتور فتحي صالح بعنوان “التراث المعماري المشترك” ببلديه الدائره الأولى باريس يوم الاربعاء الموافق 20/5/2015 ، أكد الدكتور فتحى صالح مستشار رئيس مجلس الوزراء لشئون التراث ومؤسس مركز توثيق التراث الحضارى والطبيعى التابع لمكتبة الإسكندرية والرئيس الشرفى له، أن القاهرة الخديوية حصلت على جائزة أجمل عواصم العالم فى الثلاثينيات من القرن العشرين وقد خططت منذ عصر الخديوى إسماعيل لتكون باريس الشرق.

بدأ حواره عن الندوة من خلال الحديث عن أربعة محاور: التراث الثقافي المصري، والتراث المعماري، ومركز التوثيق الحضاري والطبيعي، والتراث المعماري المشترك بين القاهرة وباريس.وعن المحور الأول الخاص بالتراث الثقافي المصري تحدث أ.د/ فتحي صالح عن مكوناته من تراث ثقافي وتراث طبيعي (ملموس وغير ملموس). و يهدف هذا المشروع توثيق ونشر البيانات المتاحة عن التراث الطبيعي المصري المادي وغير المادي وضرورة الحفاظ عليه.وعن المحور الثاني تحدث سيادته عن التراث المعماري لمصر خلال القرنين التاسع عشر والعشرين حيث عرض لبعض المدن والأحياء التي شملتها الدراسة كمدينتي المنصورة وبور سعيد وحي الزمالك ووسط مدينة القاهرة. كما عرض للمتاحف والقصور الملكية كمتحف عابدين ومتحف الطاهرة ومتحف البرنسيسة شويكار ونادي محمد علي (نادي الدبلوماسين حاليا). وكذلك الوثائق الخاصة بالأرشيف الحضاري والجغرافي لمصر.وعن المحور الثالث الخاص بمركز التراث الحضاري والطبيعي تحدث عنه بأنه مركز ثقافي مصري تابع لمكتبة الإسكندرية ومدعم من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. يضم المركز العديد من المشروعات من ضمنها: برنامج خريطة مصرالأثرية و برنامج توثيق تراث مصر المعماري وبرنامج توثيق التراث الطبيعي وبرنامج توثيق تراث مصر الفني وبرنامج توثيق تراث مصر الفوتوغرافي وبرنامج توثيق تراث مصرالشعبي و برنامج توثيق المخطوطات النادرة وموقع مصر الخالدة كما توجد العديد من المشروعات الدولية المشتركة وكذا العديد من القاعات الهامة مثل  بانوراما التراث وقاعات عرض مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي.وعن المحور الرابع والأخير تحدث سيادته عن التراث المعماري المشترك بين القاهرة وباريس حيث عرض لتاريخ مدينة القاهرة الذي يزيد عن ألف عام والمسميات العديدة التي أطلقت عليها في العصور القديمة كالفسطاط والقطائع والقاهرة الفاطمية والقاهرة الأيوبية والقاهرة المملوكية والقاهرة في عهد محمد علي باشا والقاهرة في القرن العشرين. كما عرض سيادته بمزيد من التفاصيل حول عصر النهضة في عهد محمد علي باشا وخلافائه خلال القرن التاسع عشر وما نتج عنه من حفر قناة السويس عام 1869 والتشابة الكبير بين الإنشاءات والمعمار في القاهرة وباريس من ميادين وتقسيم للمحاور المرورية والتراث المعماري المشترك بين الجانبين: القاهرة القديمة وباريس.

تسلم مكتبة الإسكندرية مخطوطات نادرة للكاتب والمؤرخ الفرنسي جون لاكوتور

 

نظم المكتب الثقافي المصري بباريس برئاسة الدكتورة أمل الصبان المستشار الثقافي ورئيس البعثة التعليمية ، حفلا تحت رعاية السفير إيهاب بدوي سفير مصر بفرنسا ، وذلك بمناسبة تسلم السفير على ماهر بصفته مستشارا لمدير مكتبة الاسكندرية مخطوطات للكاتب الصحفي و المؤرخ الفرنسي جون لاكوتور يوم الاربعاء الموافق 20/5/2015 ، و ذلك على هامش مهرجان باريس/القاهرة التي انطلقت فاعليته  يوم 15/5/2015  بالعاصمة الفرنسية في اطار التعاون و التبادل الثقافي بين مصر و فرنسا.

كانت هذه الوثائق الدكتور طرف  الكاتب المصري أحمد يوسف عضو المجمع العلمي المصري الذي أكد في بداية الحفل  أن جون لاكوتور كان الصوت الفرنسي الذي يقوم بتوصيل ما يحدث في مصر للعالم الخارجي من خلال عمله كصحفي ، وكانت له مراسلات مع الضباط خلال تلك الفترة ومع الكتاب و مع الشخصيات الفنية و الثقافية المصرية . و أن جون لاكوتور قرر تسليمه منذ بضعة سنوات هذه المراسلات والوثائق ليستخدمها كمرجع في كتابه "بالجبال و بالكلمات" الذي يتحدث عن المسيرة المهنية للكاتب الفرنسي و تجربته خلال فترة عمله في مصر. و اضاف ان جون لاكوتور قد قرر مؤخرا اهداء هذه "المخطوطات" الى مكتبة الاسكندرية. وأضاف أن بعض الوثائق هي عبارة عن رسائل خاصة مكتوبة بخط اليد موجهة لشخصيات مثل الرئيس جمال عبد الناصر و محمد نجيب.. وكانت هذه الوثائق تعد القاعدة الاساسية التي بنى عليها لاكوتور كتابه المشهور "مصر في حالة حراك". و أشار إلى أن تلك الوثائق اكتسبت قيمتها التاريخية مع الزمن و تغير الأجيال و الاشخاص. ولفت إلى أن الوثائق تحتوي على صور نادرة جدا من سنة ١٩٥٣ (للكاتب السياسي و المسرحي لطفي الخولي و إنجي أفلاطون و هي فنانة مصرية تنتمي إلى رواد الحركة الفنية التشكيلية في مصر والعالم العربي، و الشيخ أحمد الباقوري الذي كان يدعو لإزالة الخلاف بين السنة و الشيعة، فضلا عن رجال السياسة و الأدب في المسرح و مجلس قيادة الثورة.)، التقطتها سيمون زوجة جون لاكوتور التي كانت برفقته اثناء فترة عمله كمراسل في مصر، حيث كانت فضلا عن كونها أديبة و كاتبة عاشقة لهواية التصوير ، خاصة الحياة اليومية في حواري و أزقة القاهرة ، فكانت تلتقط لحظات معينة فيها عبقرية الشعب المصري.

و قد حضر الحفل كوكبة من المثقفين المصريين والفرنسيين من بينهم الكاتب الفرنسي من مواليد الاسكندرية  بول بالتا المتخصص في شؤون العالم العربي و الاسلامي وزوجته السيدة  بالتا المدير السابق لدار نشر سندباد التي نشرت الترجمات الفرنسية للأدب العربي ، و سفير فرنسا الأسبق لدى مصر بيير هانت، و السفير هائل الفاهوم سفير فلسطين لدى فرنسا والدكتور فتحى صالح مستشار رئيس مجلس الوزراء لشئون التراث ومؤسس مركز توثيق التراث الحضارى والكتب جمال الغيطاني والمهندس محمد ابوسعدة  رئيس قطاع صندوق التنمية الثقافية والدكتورة /غادة عبد البارى الملحق الثقافى .

وفي بداية الحفل ، رحب السفير إيهاب بدوي بالحضور، وأكد أن السفارة المصرية بفرنسا على أتم استعداد لتقديم كل الدعم لتعزيز التعاون الثقافي والعلاقات المتميزة بين البلدين ، موضحا أن الحضارة والثقافة المصرية تتمتع بمكانة متميزة في فرنسا، مذكرا بوجود مسّلة فرعونية بأعظم ميادين العاصمة الفرنسية (ساحة الكونكورد) و نحو ٩٦ تمثالا لأبو الهول في الشوارع و الميادين الفرنسية بالاضافة الى قسم المصريات في متحف اللوفر الذي يعد من أشهر المتاحف في العالم، فضلا عن التراث المعماري المشترك بين البلدين كما وجه السفير بدوي الشكر للكاتب الفرنسي جون لاكوتور الذي لم يحضر الحفل لظروف مرضه و أكد ان مكتبة الاسكندرية هي بالفعل أفضل مكان لحفظ الوثائق و المخطوطات النادرة التي قرر إهداءها للجانب المصري. ومن جانبه ، قال سفير فرنسا الأسبق لدى مصر بيير هانت ، إن الكاتب الفرنسي جون لاكوتور هو من من العاشقين لمصر و شعبها وأنه من الطبيعي أن يقرر اليوم تسليم هذا الارث (مخطوطاته) إلى مكتبة الاسكندرية وأضاف أن لاكوتور عاش في مصر فترة مهمة في حياته العملية وهي وقت ثورة ١٩٥٢ ثم كتب كتابه "مصر في حالة حراك" بالاضافة إلى أعمال أخرى عديدة.  ووصف الكاتب جمال العلاقة بين مصر و فرنسا بأنها في جوهرها علاقة ثقافية ، مؤكدا أن مصر كانت مؤسس الحضارة الأولى في الإنسانية ، ثم جاءت فرنسا و ساهمت في اكتشفت هذه الحضارة بفك رموز الكتابة المصرية القديمة.وأعرب عن يقينه أنه عندما يكون هناك جسر ثقافي قوي بين مصر و فرنسا فهذا يساعد على تغيير العلاقة ليس فقط في منطقة المتوسط و لكن في العالم كله. وجدير بالذكر أن جون لاكوتور كان مراسلا لصحيفتي "فرانس سوار" و "لوموند" الفرنسيتين ستة أشهر بعد قيام ثورة عام ١٩٥٢ و ظل في مصر حتى نوفمبر ١٩٥٦ عدة أسابيع قبل قيام حرب السويس وكان خلال تلك الفترة على صلة وثيقة بأعضاء مجلس قيادة الثورة و خصوصا الرئيس جمال عبد الناصر و ثروت عكاشة و ضباط اخرين.

مهرجان باريس / القاهرة إفتتاح المعارض الفنية

 

فى إطار مهرجان باريس / القاهرة  الذي ينظمه المكتب الثقافى برئاسة الدكتورة  /أ مل الصبان المستشار الثقافى ورئيس البعثة التعليمية  والدكتورة /غاده عبد البارى الملحق الثقافى أقيم حفل افتتاح مهرجان باريس / القاهرة و المعارض الفنيه ببلديه الدائره الأولى باريس يوم الثلاثاء الموافق 19/5/2015. شارك فى افتتاح المهرجان، السفير / ايهاب بدوى سفير مصر لدى فرنسا ودانييل جانيكو رئيس اللجنة الوطنية الفرنسية لليونسكو، وجون فرانسوا لوجاريه رئيس بلدية الدائرة الأولى، وكارلا أريجونى رئيسة اللجنة المحلية للنشاط الثقافى فى الدائرة الأولى ، كما حضرت قنصل مصر العام بالإنابة فى باريس سيريناد جميل، بالإضافة إلى رؤساء ومستشارى المكاتب الفنية للسفارة.

تتضمن المهرجان خمس معارض شملت مختلف مكونات الثقافة المصرية  من الفنون مثل فن الرسم والنحت والزخارف والتصوير.

أولا: معرض الفنان /عمر النجدى فى قاعة المعارض الكبرى " Salle d’Exposition" وشمل هذا المعرض الفن المصرى فى الرسم والنحت من خلال تقديم عدد من اللوحات الزيتية و قطع من أعمال النحت.

 ثانيا: معرض الفنانة / شهيره فوزى فى قاعة بيفروا  " Salle Beffroi "  والذي احتوى على  أعمال الفنانه  من ملابس وحلى وديكورات مستوحاه من الرسوم المصرية التقليدية وكذلك عرض أزياء متميز من الملابس المصرية.

ثالثا : معرض الفنان المصور / وديد شكرى والفنان المصور أيمن صلاح على السور الخارجى لمبنى بلدية الدائرة الأولى والتي تقع أمام متحف اللوفر. قدما صور متميزة لمناطق مختلفة فى مصر والتي تم اختيارها من قبل  الأستاذ الدكتور فتحي صالح مستشار رئيس الوزراء للحفاظ على التراث والمشرف العام للمهرجان وضع هذه اللوحات  على الواجهة الخارجية لمبنى عمودية  مثل أهمية كبيرة لما في ذلك من تنشيط للسياحة  وتشجيع الفرنسيين للعودة إلى مصر.

رابعا : إقامه خيمه شرقية مصرية تحتوى على منتجات حرفية ودولاب خزف منتجات صدف وحرفي صدف وسيجاد ومنتجات نحس وحلي فضه  من مركز الفسطاط للحرف التقليدية التابع لصندوق التنمية الثقافية فى الفناء الخارجى للمبنى.

خامسا: معرض خاص بقناه السويس من خلال التعاون مع جمعية ذاكرة قناة السويس وفردينان ديليسبس والذى اقيم فى ساحه مبنى البلدية واحتوى على لوحات وكتب تروي تاريخ القناة منذ حفرها وحتى وقتنا هذا .

بدأ الاحتفال بكلمه لعمدة بلدية الدائرة الأولى جون فرانسوا لوجاريه رحب فيها بالحضور من الجانيبن المصري والفرنسي  وعبر عن سعادته بالنسخة السابعة لمهرجان التعددييه الثقافية  وان هذا العام هو أكثر سعادة لكون مصر ضيف شرف المهرجان . ثم القي دانييل جانيكو رئيس اللجنة الوطنية الفرنسية لليونسكو كلمةعبر فيها عن ساعدته ان هذا المهرجان يقام تحت مظلة اللجنة الوطنية الفرنسية لليونسكو ، رئيس بلدية الدائرة الأولى ثم ألقى السفير ايهاب بدوى كلمة ، رحب فيها بالحاضرين وأكد فيها أن مصر من خلال مشاركتها فى هذا المهرجان تحرص على الدفاع –كما تفعل دائما – عن قيم التسامح والسلام والتفاهم المشترك فى مواجهة الإرهاب والتطرف، مشيرا إلى أن المهرجان يتضمن سلسلة من الندوات والمحاضرات تتناول الروابط التاريخية بين مصر وفرنسا ويتحدث عنها مجموعة من المثقفين المصريين من بينهم الكاتب والصحفى جمال الغيطانى والدكتور فتحى صالح مستشار رئيس الوزراء لشؤون التراث والشاعر سيد حجاب إلى جانب مجموعة من المثقفين  الفرنسيين  من بينهم المؤلفتان هيلين رينار وآن جوفروا والكاتب الفرنسي جيلبر سنويه والشاعر ايف لتورنور . أعربت كارلا أريجونى رئيسة اللجنة المحلية للنشاط الثقافي فى الدائرة الأولى بالعاصمة الفرنسية عن سعادتها البالغة بأن تتم استضافة هذا الحدث الذى يساهم فى تعزيز الروابط المشتركة والعلاقات الثقافية بين مصر وفرنسا باعتباره أيضا فرصة لتقديم الدعم اللازم لمصر. كما أثنت على الفنون المصرية بأنواعها المختلفة والثراء الثقافى الذى تعكسه.

لقاء معالى الوزير أ.د السيد عبد الخالق

وزير التعليم العالى مع المستشارين والملحقين  الثقافيين المصريين بالخارج

 

تم توجيه الدعوة للمستشارين والملحقين الثقافيين بالخارج  لعقد ورشة عمل ولقاء مع وزير التعليم العالى يومي  17/18 /5/2015  بمقر الوزارة بحى السفارات بمدينة نصر. شارك فى اللقاء المستشارين الثقافيىن بكندا وأمريكا وألمانيا واسبانيا والهند وروسيا والمغرب والسعوديه والصين وموريتانيا والملحقين الثقافىين بلندن وباريس واثينا وابوظبي وقطر والكويت وأذربيجان. أكد أ.د. السيد أحمد عبد الخالق وزير التعليم العالي على ضرورة تفعيل دور المكاتب الثقافية والتعليمية في الخارج مشيراً إلى ضرورة وضع آلية لمتابعة عمل الملحقين و المستشارين الثقافيين في الخارج وتذليل كافة الصعوبات التي قد تواجههم أثناء عملهم.
وأوضح الوزير أن المستشارين الثقافيين هم سفراء لمصر بالخارج، ويقومون بدور مهم في نقل أحدث التطورات على المستوى التعليمي والثقافي في الخارج إلى مصر وخاصة فيما يتعلق بنظم القبول بالجامعات والبرامج الجديدة والمنح.

وفي إطار توجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بزيادة أعداد المبعوثين للخارج والاهتمام بهم طالب الوزير المستشارين الثقافيين بالاجتماع مع الطلاب المبعوثين بشكل دوري ومتابعتهم علمياً وتذليل كافة الصعوبات التي قد تواجههم ووضع آلية لضمان عودتهم إلى الوطن وذلك من خلال تهيئة المناخ المناسب لعودتهم.

طالب الوزير بضرورة التوسع في عقد الاتفاقيات الثنائية والحصول على أكبر عدد من المنح سواء المفتوحة أو في التخصصات التي تحتاجها مصر. كما طالب الوزير المستشارين بتقديم مقترحاتهم لتطوير العلاقات الثقافية والتعليمية مع الدول المنتدبين إليها والعمل على الاستفادة من تجارب هذه الدول في تحقيق التقدم العلمي والتعليمي لمصر.

وقدم السادة المستشارون والملحقون  عدة مقترحات لتطوير العمل بالمكاتب الثقافية في الخارج أهمها:ضرورة زيادة الموارد المخصصة للأنشطة الثقافية، وزيادة التمثيل الثقافي بالقارة الإفريقية، وتفعيل التعاون مع الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف وإعداد لائحة تحديد الوظائف، والمرونة المالية وتيسير إجراءات الحصول على تأشيرات السفر.

مهرجان باريس / القاهرة

الإحتفال بالذكرى الأربعين لكوكب الشرق أم كلثوم

 

    فى إطار المهرجان الدولى للتعددية الثقافية فى عمودية المنطقة الأولى بباريس والذى يقام تحت رعاية اللجنة الوطنية الفرنسية باليونسكو والتعاون مع السيدة/ كارلا أريجونى – رئيسة لجنة الأنشطة الثقافية ببلدية المنطقة الأولى وتمثل فيه جمهورية مصر العربية ضيف شرف ،  قام المكتب الثقافى بباريس برئاسة الأستاذة الدكتورة/ أمل الصبان المستشار الثقافى  ، و الدكتورة / غادة عبد البارى الملحق الثقافى بتنظيم مهرجان باريس / القاهرة فى الفترة من 15 حتى 29 مايو 2015 بمبنى عمودية المنطقة الأولى بباريس والذى يتميز بوجوده وسط المدينة أمام متحف اللوفر .

   هذا المهرجان الثقافى المتكامل يشمل مختلف مكونات الثقافة المصرية من الفنون مثل فن الرسم والنحت والزخارف والتصوير والموسيقى وأيضاً الأدب المصرى ، كما يتضمن هذا المهرجان إقامة معارض مختلفة طوال فترة المهرجان وأيضاً أمسيات ثقافية وحفلات موسيقية عالية المستوى .

    نظم المكتب الثقافى الإحتفالية الخاصة بإحياء الذكرى الأربعين لرحيل كوكب الشرق أم كلثوم مساء يوم الجمعة 15/5/2015 بكنيسة الاوراتوار دي لوفر  وقامت فرقة كوكب الشرق التابعة لدار الأوبرا المصرية بإحياء الحفل والتي صاحبتها الدكتورة ايناس عبدالدائم رئيس  أوبرا القاهرة  ، وقد عبرت الأغنيات التى قدمتها الفرقة عن حب المصريين وحنينهم لوطنهم حيث تعالت صيحات الإعجاب والتصفيق فى أرجاء الكنيسة بعد سماع عزف موسيقى وروائع كوكب الشرق أم كلثوم بأغنية " يا حبنا الكبير " التى أدتها غادة آدم وهي متشحة بعلم مصر ، و" انت عمرى " أداء إيناس عز الدين ، كما غنت إيمان عبد الغنى " ألف ليلة وليلة " وكان ختام المسك أغنية " الأطلال " التى تغنت بها وبجدارة فائقة رحاب مطاوع.

  وكان بين الحضور السيد السفير / أيهاب بدوى- سفير جمهورية مصر العربية بفرنسا ، والسيد/ كلود جيون – وزير الداخلية والمتحدث السابق بإسم الإليزيه ، والسيد/ جون فرانسوا لوجاريه – عمدة بلدية باريس 1 ، والسيدة/ كارلا أريجونى – رئيسة لجنة الشئون الثقافية ببلدية باريس 1 والمسئول بالخارجية الفرنسية عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، وتنوع الحضور بخليط من المثقفين العرب والفرنسيين والأجانب والمصريين وقبل بداية العزف تم عرض فيلم عن تصور لإستصلاح الصحراء المصرية .

لقاء معالى الوزير أ.د السيد عبد الخالقوزير التعليم العالى بمبعوثى فرنسا

 

ألتقى معالى الوزير الأستاذ الدكتور/ السيد عبد الخالق، وزير التعليم العالى يوم الاربعاء الموافق 14/4/2015 مع عدد من مبعوثى فرنسا فى مقر المكتب الثقافى بباريس فى حضور معالى السفير ايهاب بدوى، سفيــر جمهوريــة مصــر العربيـــة بفرنسا وا.د. أمـــل الصبـان، المستشـار الثقافــى  و د. غادة عبد البارى، الملحق الثقافى .

بدء اللقاء بكلمة من ا.د. أمل الصبان رحبت فيها بمعالى الوزير وأكدت على أننا مدركون تمام الادراك لما تمر به البلاد من مرحلة دقيقة ولكافة التحديات التى يتعين مواجهتها وكلنا يعلم المخاطر الخارجية والحدودية ومشكلة المياه والزيادة السكانية وما يثقل المؤسسات من إرث ثقل من فساد وفوضى وغياب المنظومة. ولكن بفضل الله وبفضل أبناء هذا الوطن وعبقرية الشخصية المصرية استطاعت مصر أن تنجو من مصير آلت إليه بعض دول الجوار واليوم نسعى إلى بناء مصر جديدة والتى لا يمكن أن تستعيد دورها دون نهضة تعليمية فالتعليم هو حجر الزاوية. ورحب سيادة السفير ايهاب بدوى، سفير جمهورية مصر العربية بباريس، بمعالى الوزير والمبعوثين وأكد لهم أنه على أتم استعداد لمساعدتهم فى شتى الأمور وأنه سعيد بتواجده معهم.

أكد معالى الوزير للمبتعثين أن مصر تعول كثيرا عليهم وإنه برغم الظروف التى تمر بها البلاد فإن ميزانية البعثات لم يتم تخفيضها بل بالعكس تمت زيادتها، كما أكد سيادته على أن المبعوثين هم القوة التى ستقود التنمية فى البلاد عند عودتهم إلى مصر فى المستقبل ويجب استغلال كفاءتهم.

أضاف سيادته أنه يقوم بوضع استراتيجية جديدة للبعثات تنسف الكثير من القيود التعليمية وأنه من المزمع عقد اجتماع لجميع المستشارين الثقافيين فى كافة المكاتب ومعاليه وذلك لمناقشة الرؤيا الخاصة بعمل المكاتب الثقافية. أكد سيادته بأن إدارة البعثات تقوم بوضع قاعدة بيانات مفصلة وذلك لتعظيم الاستفادة من المبتعثين العائدين وأيضا لمعرفة أفضل الجامعات فى مختلف البلدان فى كل تخصص مما يسهل تقييم ملفات طلاب البعثات. كما أكد سيادته بأنه سيكون هناك منظومة لاستقبال المبعوثين ليتمكنوا من تطبيق ما تم دراسته. اضاف سيادته أنه لم يعد هناك أبواب مغلقة فى مصر وأن أبواب المسئولين مفتوحا أمام الجميع. وتوجه سيادته إلى الطلاب قائلا "أريد من كل فرد بينكم أن يقول لى المشاكل والمقترحات التى تمكننا من تخطى هذه المشاكل" وأضاف "أن مصر لا ينقصها شئ لتكون الأفضل" ولكن يجب علينا تفعيل دور البحث العلمى فى المجتمع والربط بينه وبين مجالات الصناعة والتجارة والزراعة والطب وغيرها.

وبعد ذلك قام المبعوثين بتوجيه بعض المقترحات مثل:

1 – الاهتمام بتخصيص بعثات لفريق عمل كامل خاصة فى التخصصات الدقيقة مثل زراعة الكبد على أن يتم ارسال جميع التخصصات الهامة مثال : التخدير – الباطنى كبد – المناظير.

2 – تعظيم الاستفادة من المبعوثين القادمين من خلال استحداث وحدة لمتابعتهم والاستفادة من خبراتهم.

3 – تعديل نظام الترقية من خلال الاهتمام بالنشر فى المجلات العلمية الدولية.

4 – إنشاء مؤسسة أو هيئة تربط بين التعليم العالى والتربية والتعليم وذلك لإزالة الفجوة بين التعليم العالى والتربية والتعليم.

استمع معالى الوزير الى مقترحات الدارسين وطالب منهم تدوينها وتدويين كل ما يرونه    ”State of the art” فى تخصصاتهم المختلفة وذلك لتعظيم الاستفادة من الخبرة التى أكتسبوها من خلال دراستهم وأكد لهم أن مصر لا يهمها إلا ابنائها وخاصة المتميزين فى التعليم.

وفى نهاية اللقاء توجهت ا.د أمل الصبان بالشكر والتقدير لمعالى الوزير ا.د السيد عبد الخالق، وزير التعليم العالى.

عقد إمتحانات ابناؤنا بالخارج

 

عقدت امتحانات ابناؤنا بالخارج الخاصه بسفارة جمهورية مصر العربية بباريس على مدار عشره ايام متصله تحت الإشراف العام للأستاذة الدكتورة / أمـل الصبان المستشار الثقافى ورئاسة لجنة الامتحانات للدكتورة/  غاده أحمد عبد البارى الملحق الثقافى بمقر المركز الثقافى بسان ميشيل فى الفترة من 4 ابريل 2015 إلى 14 ابريل 2015.

اجتمعت الدكتورة / غاده عبد البارى رئيس لجنه الامتحانات والأستاذه / دعاء يوسف الملحق الإدارى والمالى بالمكتب وبعض أعضاء الجالية المصرية بباريس الذين تم اختيارهم للقيام بأعمال المراقبة فى الإمتحانات يوم الثلاثاء 31/3/2015 وتم توزيع اعباء العمل على الملاحظين والمراقبين وتحديد دور كل منهم ومسئوليتة. عقدت الامتحانات دون أى عقبات وشمل المتقدمين لاداء الامتحانات من الصف الأول الأبتدائى إلى الصف الثانى الثانوى عدد 170 طالب .

ذكرى الأربعين لشهداء مصر فى

ليبيا  بالكنيسة القبطيه الأرثوذكسية بباريس

 

أقامت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية السيدة العذراء ومارمرقس بشاتنى مالبرى بالضاحية الباريسية قداس تأبين فى ذكرى الأربعية لمقتل 21 مصريا قبطيا فى ليبيا على أيدى تنظيم داعش الإرهابى يوم الخميس 26/3/2015.

شارك فى احياء ذكرى الاربعين لشهداء مصر وفد من سفارة جمهورية مصر العربية بباريس برئاسة سيادة السفير / ايهاب بدوى سفير جمهورية مصر العربية بباريس والمستشار / هشام المقود نائب السفير والقنصل / سيريناد جميل وروؤساء المكاتب الفنية. شارك المكتب الثقافى بحضور الدكتورة / غاده عبد البارى الملحق الثقافى بالمكتب الثقافي بباريس .

رأس الصلاه نيافه الأب / جرجس لوقا راعى الكنيسة نائبا عن قداسة البابا تواضروس الثانى بالتعاون مع آباء الكنائس القبطية بفرنسا وبحضور ممثلى الكنائس الشرفية والفرنسية .

اثنى الاب / لوقا على صلابة وشجاعه شهداء مصر الأبرار الذين لم يستجيبوا لأى تهديد وأكد أن الغرض من هذا العمل الوحشى هو إضعاف نفسية المصريين عموما وإخافة الأقباط ولكن شعب مصر العظيم ازداد وحده وتلاحما وانتفض جميع المصريين وعلى رأسهم سياده الرئيس / عبد الفتاح السيسى وجيش مصر الهمام.

وأكد السفير / ايهاب بدوى فى كلمته على أن رد الدولة المصرية السريع بقصف مواقع تنظيم داعش بدولة ليبيا أثبت أنه لا يمكن النيل من الإراده والعزيمة واللحمة الوطنية المصرية .

حضر القداس إعلاميون وصحفيون وعدد من المسؤولين الفرنسية من بينهم جون كريستوف بوسيل مستشار الشئون الدينية بوزارة الخارجية الفرنسية.

اجتماع المكتب مع مسئول أول برنامج المنح الدراسية بمؤسسة مصر الخير

 

 استقبل المكتب الثقافى بباريس برئاسة الاستاذة الدكتورة أمل الصبان، المستشار الثقافى والدكتورة غادة عبد البارى، الملحق الثقافى الأستاذة عزة عبد الرحمن، مسئول أول برنامج المنح الدراسية بمؤسسة مصر الخير – وذلك يوم الاربعاء الموافق 25/3/2015.

  عقد هذا الاجتماع فى إطار المتابعة لطلاب المنح الدراسية بمدرسة أنجييه لفران تطبيقا لأحكام الاتفاقية المبرمة بين المكتب الثقافى المصرى بباريس والمدرسة الزراعية بأنجييه لفران ومؤسسة مصر الخير لعام 2012.

   تم عقد اجتماع متابعة الطلاب الحاصلين على المنح الدراسية بمدرسة أنجييه لفران يوم 24/3/2015 بمقر المدرسة وحضره كل من الاستاذ فرانك بلانشير، مدير المدرسة الزراعية بأنجييه لفران والأستاذ دومينيك بوتران، أستاذ بالمدرسة والمشرف على الطلاب المصريين والأستاذ ريجيس تريوليه والأستاذ بيير بيشون – ممثلى وزارة الزراعة الفرنسية وتم ترتيب لقاء مع الطلاب والأستاذة عزة عبد الرحمن.

 وفى اليوم التالى اجتمعت الدكتورة غادة عبد البارى، الملحق الثقافى والأستاذة/ عزة عبد الرحمن، مسئول أول برنامج المنح الدراسية بمؤسسة مصر الخير لمناقشة بعض الجوانب التى تخص الطلاب وكيفية اختيار الطلاب الجدد والمشاكل التى يوجهها الطلاب الحاليين وكذلك تم مناقشة آليات تزويد أعداد الطلاب المصريين المبعوثين من قبل مؤسسة مصر الخير الى المدرسة الزراعية بفرنسا . كذلك تم التطرق لبعض الجوانب المالية والادارية المتعلقة بالطلاب. وهذا تأكيداً على التعاون المثمر بين المكتب الثقافى بباريس ومؤسسة مصر الخير.

المسرح الحداثة والسياسه فى العالم العربى

 

عقدت الجلسة الثانية من الندوة التى ينظمها المكتب الثقافى برئاسة ا.د. أمل الصبان المستشار الثقافى وعضويه الدكتور/ غادة عبد البارى الملحق الثقافى بالتعاون مع المعهد الفرنسى للغات والحضارات الشرقية بمقر المكتب الثقافــــى فى بـــاريس يــــوم الأربعاء الموافـــق 18/3/2015، تحت عنــــــوان " المسرح اليــوم "

أادار الجلسة الأستاذ الدكتور / صبحى البستانى رئيس قسم اللغة العربية بالإينالكو . حاضر فى هذه الجلسة كل من :-

-   الأستاذ / سيد محمد حسن رئيس تحـــرير جريده القـــاهرة والذى تنـــــاول موضــــوع إتجاهات الكتابة المسرحية بعد ثوره 25 يناير " المسرح والسياسة " والذى سرد تاريخ المسرح المصرى منذ بدايته وأشاد بظهور المسارح التجارية ثم مسارح الدولة ثم المسارح الخاصة وشرح سبب ظهور أنواع جديدة من المسارح مثل مسرح المقهورين الذى يشرك المشاهد فى العمل . وأشاد بإنشاء لجنة تابعه لوزارة الثقافة للمسارح الخاصة وأيضا بأعمال مسرحية جديدة مرتبطة بالسياسة مثل عرض " 1980 وأنت طالــع

-   الأستاذة / نورا أمين والتى تناولت موضوع " الثورة المسرحية أو السياسية ؟" وسردت تجربتها فى فرقة " لاموزيكا " التى عرضت عروض مسرحية مترجمه مثل " عدو الشعب " التى تم تناول فيها الفرق بين الديمقراطية الليبرالية وديمقراطية الصناديق وتم تمصير حوارها ليتناغم مع الأحداث المصرية .

-    والدكتورة / فاطيما بارشيكنى، الأستاذ بجامعة طهران والتى تناولت " المرأة فى المسرح العربى " بصفة عامة وبصفة خاصة عن التجربة اللبنانية بداية من الفنانة/ بديعه ماصبنى وكيف أرتبط المسرح بالمدارس والجامعات .

-   والأستاذ / عامر هليهل والذى تناول الكتابة المسرحية الفلسطينية فى إسرائيل وعرض تجربه "طه" وإرتباطه الشخصى بارضه وكيف يمكن أن تتحول الأرض والعلاقه بين الإنسان والأرض .

حضر الندوة نخبة من المثقفين وطلاب المعهد .

المسرح الحداثة والسياسة فى العالم العربى

 

نظم المكتب الثقافى برئاسة الأستاذة الدكتورة / أمل الصبان المستشار الثقافى وعضويه الدكــتورة / غاده عبد البارى الملحق الثقافى بالتعاون مع المعهد الفرنسى للغات والحضارات الشرقية التابع لجامعة السوربون "الإينالكو" ندوه بعنوان "المسرح ، الحداثة والسياسة فى العالم العربى" وذلك يومي 17، 18 من مارس 2015.

عقدت الجلسة الأولى تحت عنوان "السياسة والحداثة فى الكتابات المسرحية"  بالمدرج الكبير بمقر الإينالكو وادارتها الأستاذة الدكتورة / أمل الصبان .

بدأت الندوة بكلمة الترحيب من الأستاذة الدكتورة / مارى كارولين ياتزموسكى ، الأستاذ ونائب رئيس اللجنة العلمية بالمعهد . بعد ذلك تناول الكلمة الأستاذ الدكتور صبحى البستانى رئيس قسم اللغة العربية بالإينالكو والذى رحب بالحضور وأكد على أهمية التعاون بين المعهد والمكتب الثقافى بباريس وأن هذا العام يمثل العام الثامن لهذا التعاون .

حاضر فى هذه الجلسة كل من :

-  الأستاذ / مراد يلس، الأستاذ بالإينالكو والذى تطرق لموضوع السياسة والحداثة فى المسرح الجزائرى وإستعرض تاريخ المسرح فى المغرب العربى وتأثره الكبير بالفترات الإستعمارية.

-   الأستاذة / نورا أمين الكاتبة والمخرجة والممثلة المسرحيه والمترجمة والتى تناولت موضوع تحت عنوان " المسرح كوسيلة مقاومة " والتى شرحت من خلالها تجربتها الشخصية فى إنشاء مسرح المقهورين فى مصر وإستعرضت بعض الصور التى أظهرت ورش العمل التى قامت بها فى محافظات جمهورية مصر العربية .

-    الأستاذ / عامر هليهل المخرج والممثل المسرحى من فلسطين والذى إستعرض موضوع تحت عنوان " المسرح الفلسطينى فى إسرائيل ، النشأة والتجربة ."

-    الدكتورة / نجلاء نخله الحاصلة على الدكتوراة فى اللغة العربية من الإينالكو والتى عرضت العمل المسرحــــى " طه " للكاتب المسرحى عامر هليهل.

حضر الندوة عدد كبير من طلاب الإينالكو وإنتهت الجلسة بمناقشة الحاضرين.

أسبوع السينما الأجنبية

FICEP

 

شاركت مصر من خلال التنسيق مع المكتب الثقافى بباريس برئاسة الأستاذة الدكتورة /أمل الصبان المستشار الثقافى وعضويه دكتورة / غاده عبد البارى الملحق الثقافى فى "أسبوع السينما الأجنبية "الذى ينظمه ملتقى المؤسسات الثقافية الأجنبية بباريس فى الفترة من 9 إلى 15 مارس 2015 .

تم اختيار موضوع " الكوميديا "لهذه النسخة من أسبوع السينما الأجنبية .

شاركت مصر بعرض فيلم " الإرهاب والكباب " للمخرج / شريف عرفه وبطوله عادل امام ويسرا ومترجم للغة الفرنسية.

تم عرض الفيلم مساء يوم 11/3/ 2015 بمعهد Goïthe  بالحى ال 16 بباريس 

" ندوة مصر بين الأمس واليوم "

العلاقات الفرنسية المصرية فى الإطار الأورومتوسطى

 

خصصت الجلسة الأخيرة من الندوه العلمية " مصر بين الأمس واليوم " التى نظمها المكتب الثقافى بباريس برئاسة الدكتورة /أمل الصبان المستشار الثقافى وعضوية الدكتورة /غادة عبد البارى الملحق الثقافى يوم 6 مارس 2015 بمقر مؤسسة "سنجيه بولينياك  "للعلاقات الفرنسية المصرية فى الإطار الأورومتوسطى

رأس هذه الجلسة معالى السفير / باتريك لوكليرك سفير فرنسا الأسبق بمصر و رئيس جمعية " فرنسا – مصر"

تحدث فى هذه الجلسة كل من:-

-          الأستاذ الدكتور / جابريل دى بروى رئيس أكاديمية فرنسا حيث تحدث عن الكنوز المصرية فى مكتبة أكاديمية فرنسا .

أ‌-        لأستاذ / جيلبير سينويه الكاتب الفرنسى المعروف بمؤلفاته الكثيرة عن مصر وتحدث حول العلاقات بين مصر وفرنسا فى عهد محمد على .

-          الأستاذ / جورج هنرى سوتو عضو أكاديمية العلوم المعنوية والسياسية وتحدث حول رؤية الفرنسيية للعلاقات الأورومتوسطية.

أ‌-        لأستاذ / شارل سان برو مدير مرصد الدراسات الجيوسياسية والذى عرض العلاقة المصرية الفرنسية والسياسية العربية لفرنسا

-          الأستاذ/ الدكتور جان ايف دى كارا استاذ الحقوق بجامعة باريس دى كارت الذى تحدث عن مصر وفرنسا والعلاقات بين ضفتى المتوسط.

وبهذا انتهت الجلسة الأخيرة للندوة العلمية وقامت الأستاذة الدكتورة /أمل الصبان المستشار الثقافى بختام أعمال الندوة حيث شكرت الحضور ووصفت كيف تم الاعداد مع الأستاذ الدكتور / بطرس بطرس غالى وتقديمة لمؤسسة "سنجييه بولينياك" وان كل هذا تم منذ شهر يوليو 2014 وكيف تم الموافقة على هذا الملف والاتصال بالسادة الأفاضل لعمل مداخلات ومحاضرات فى الندوة والذين كانوا دائما يرحبون بذلك. أضافت أيضا بأن العلاقات المصرية الفرنسية كانت واستمرت ولا تزال قويه فالمغامرات الفرنسية المصرية دائما تكون مرتبطه بالحب والأصاله مثل ارتباط العشق بفرنسا والولع بمصر.

وبهذا ختمت أعمال الندوه التى استمرت يوميين كامليين وتميزت بالرقى والمستوى العالى للمحاضرات والمحاضرين والحضور.

مصر بين الأمس واليوم فى أكبر ندوة علمية بفرنسا

 

تحت رعاية السفير/  إيهاب بدوى سفير جمهورية مصر العربية بفرنسا والرئاسة الشرفية للأستاذ الدكتور بطرس بطرس غالى الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة، نظم المكتب الثقافى برئاسة الأستاذة الدكتورة / أمل الصبان المستشار الثقافى بسفارة جمهورية مصر العربية بباريس وعضوية الدكتورة / غادة عبد البارى الملحق الثقافى بالتعاون مع المجمع العلمى الفرنسى يومى 5 و6 مارس أعمال أكبر ندوة علمية رفيعة المستوى عن مصر بين الأمس واليوم وذلك بمقر مؤسسة سنجييه بولينيك تحت عنوان " مصر بين الأمس واليوم " . تعالج هذه الندوة مظاهر التعاون المصرى الفرنسى فى الماضى والحاضر وتستشرف مستقبله مع التطور الكبير الذى شهدته العلاقات المصرية الفرنسية مؤخراً.

والجدير بالذكر أن مؤسسة "سنجييه بولينياك " من أعرق المؤسسات الثقافية والتى تأسست عام 1928 ويضم مجلس إدارتها أعضاء من الاكاديمية الفرنسية.

بدأت الندوة فى مؤسسة "سنجييه بولينياك" صباح يوم 5 مارس بكلمة معالى السفير / إيهاب بدوى سفير جمهورية مصر العربية حيث أشاد سيادته بالمحاور الرئيسية للندوة وهى " قناة السويس بين الأمس واليوم ومكتبة الاسكندرية بين الأمس واليوم والمجمع العلمى المصرى ما بين الأمس واليوم ."

ثم قام سيادته بقراءة كلمة الأستاذ الدكتور/ بطرس بطرس غالى وذلك لعدم استطاعته الحضور.

تضمنت كلمه الأستاذ الدكتور/ بطرس بطرس غالى بأنه عن عمر 92 عام يستمد كل شىء فى مشواره من مصر الخالده فهو ابن مصر وخادمها ويكرس حياته لها كما يفعل كل المصريين فى كل انحاء العالم. أشار سيادته بأن مصر عشق العالم بأجمعه ليس فقط بتاريخها الفرعونى ولكن ايضا بحاضرها العربى والإفريقى والقبطىى و الأورومتوسطى.

كما القى الضوء سيادته ايضا على نهضه ثلاث أماكن فى مصر بين الأمس واليوم وهم قناه السويس ومكتبة الأسكندرية والمجمع العلمى، ثم القى سيادته الضوء على ثورتى الـ 25 يناير 2011 والـ30 يونيو 2013 وكيف أن سياده الرئيس /عبد الفتاح السيسى يمشى بخطوات ثابته نحو تحقيق الأمن والاستقرار للبلاد ومحاربه الإرهاب والتطرف وان هذا من أهم النقاط لتحقيق الاستقرار فى الشرق الأوسط والعالم.

فى نهاية شكر سيادته المشاركين فى الندوه واشاد ببرنامج الندوة .

بعد ذلك تناولت الدكتورة / امل الصبان الكلمه واستهلت كلمتها بتوجيه الشكر لمعالى السفير / إيهاب بدوى سفير جمهورية مصر العربية ثم لرئيس مؤسسة "سنجييه بولينياك " والسادة أعضاء الأكاديمية الفرنسية والفريق / مهاب مميش رئيس هيئة قناه السويس والدكتور / إسماعيل سراج الدين رئيس مكتبة الأسكندرية ومستشار رئيس الوزراءللشئون الثقافية والعلوم والمتاحف والأستاذ الدكتور / فتحى صالح مستشار رئيس الوزراء لشئون التراث والساده والسيدات الحضور ثم اشارت بالعباره التى نتعلمها كلنا منذ الصغر أن مصر هى أم الدنيا وأن الحضاره المصرية الفرعونية هى ولع الفرنسيين والعالم أجمع وأن مصر هى حقا مهد كل الحضارات وتمتاز بالتعددية الثقافية والدينية التى تشكل شخصية كل مصرى.

واضافت ان مصر لا تزال تبهر العالم بعد أن قامت بثورتين فى ثلاث سنوات وهى الآن تسير على خطى ثابته لاستكمال خارطة الطريق والتى بدأت بإنتخاب السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى انتخابا ديمقراطياً حراً . وأنهت كلمتها بعرض محاور الندوة الثلاث وأكدت على أن مصر هى حقا أم الدنيا وبجهد وعمل ابناءها ستكون أم الدنيا .

بعد هذا الإفتتاح الرائع لأعمال الندوة بدأت أولى الجلسات بعنوان " قناه السويس بين الأمس واليوم " انقسمت هذه الجلسة إلى جزئين : الجزء الأول وهو الجزء التاريخى تحدث فيه كل من :

- السيد الأستاذ الدكتور /ايف مارى برس الأستاذ والرئيس الأسبق لمدرسة دى شارت والذى ألقى محاضرة بعنوان " المشاريع الخاصة بالقناة فى العقود السابقة لإفتتاحها " وأوضح فى هذه المحاضرة كيف أن الموقع الجغرافى المتميز لمنطقة القناه جذب الإنتباه لوصل نهر النيل بالبحر الأحمر من قديم الأزل وكيف القناة القديمة بين النيل إلى البحر الأحمر ثم استخدامها حتى نهاية القرن السابع وغرقت بقناه سيزوستريس وكيف أن هذه القناه القديمة أعطت الفكره لإنشاء القناة الجديده وهى قناه السويس كما نعرفها الآن ثم فى عهد محمد سعيد باشا عام 1854.

- السيد الأستاذ / أرنو راميير دى فورتانييه رئيس جمعية ذاكرة قناة السويس و فرديناند ديليسبس والذى ألقى محاضرة بعنوان قناة السويس " ذاكرة العالم "  ووضح من خلال المحاضره كيف تم إدراج التراث الوثائقى الخاص بقناة السويس على قائمة ذاكره العالم الخاصة بمنطقة اليونسكو .

- االسيد الأستاذ / جان فيليب برنار ، نائب رئيس جمعية ذاكره قناة السويس وفرديناند ديليسبس والذى ألقى محاضرة بعنوان " الأشغال العامة والتقنيات الحديثة فى موقع بناء قناة السويس " والتى عرض فيها صور للمهندسين الذين شاركوا فى بناء قناة السويس مثل الفونس هاردن وفرنسوا فيليب فوازان وألكسنر لافالى .

أما بالنسبه للجزء الثانى من الجلسة والمتضمن الجزء المعاصر وهو "قناة السويس اليوم " فقد تحدث فى هذا الجانب كل من :

السيد الأستاذ الدكتور / فتحى صالح مستشار رئيس الوزراء لشئون التراث والسفير الأسبق لمصر لدى اليونسكو . القى سيادته محاضرة بعنوان " تاريخ قناة السويس" منذ عصر سيزوستريس وحتى وقتنا هذا أوضح فيها تطور فكرة إنشاء قناةً السويس على مر العصور مروراً بعصر الفراعنة وعمر بن العاص ونابليون بونابرت ومحمد سعيد باشا ونوه سيادته عن إنشاء قناة السويس الجديدة فى ظل حكم سيادة الرئيس /عبد الفتاح السيسى.

سيادةالفريق / مهاب مميش رئيس هيئه قناة السويس، محاضرة بعنوان " قناة السويس الجديدة ركيزه مستقبل مصر " ألقى فيها سيادته الضوء على مشروع قناة السويس الجديدة والذى يدار من قبل هيئة قناة السويس وتم تمويله من قبل الشعب المصرى الذى وفر 64 مليار جنيه مصرى فى 8 أيام من أجل تنفيذ هذا المشروع وأضاف سيادته أن تم إنجاز المشروع بنسبه عالية وسوف يقوم سيادة الرئيس / عبد الفتاح  السيسى بإفتتاحه فى الوقت الذى تم تحديده ثم قام سيادتة بعرض فيلم يوضح فيه أعمال الحفر والتكريك التى تتم فى هذا المشروع العملاق والقى سيادته الضوء على الصناعات التى سوف يتم تنشيطها من خلال هذا المشروع وأشار إلى مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادى المزمع عقده فى الفتره من 13 إلى 15 مارس 2015 والذى يهدف لجذب الاستثمار الاجنبى لمشروع تنميه منطقه القناه . ثم أيضا عرض فيلم تسجيلى يظهر إحتفال إفتتاح الأعمال فى قناة السويس الجديدة من قبل سيادة الرئيس وتطور الاعمال منذ الإفتتاح وحتى الآن.

لاقى هذا الفيلم ترحيب كبير من الساده الحضور من المفكرين والمثقفين الفرنسيين وكذلك الاكاديميين الحاضرين.

وبهذا العرض الرائع ختمت الدكتورة / أمل الصبان المستشارة الثقافية ورئيسةالبعثة التعليمية أولى جلسات الندوة العلمية الرائعة .

ندوه مصر بين الأمس واليوم

" المجمع العلمى بين الأمس واليوم "

 

بدأت فعاليات اليوم الثانى 6/3/2015 من ندوه " مصر بين الأمس واليوم " التى نظمها المكتب الثقافى بباريس برئاسة الأستاذة الدكتورة/ أمل الصبان المستشار الثقافى وعضوية الدكتورة / غادة عبد البارى الملحق الثقافى، بجلسة بعنوان " المجمع العلمى بين الأمس واليوم " رأس هذه الجلسة الأستاذ الدكتور /صبحى البسانى ، أستاذ الأدب العربى الحديث بالمعهد الفرنسى للغات والحضارات الشرقية.

أنقسمت الجلسة إلى جانبين الأول تاريخى والثانى المعاصر .

تحدث فى الجانب التاريخى كل من :

العالم الفرنسى / ايف ليسوس المفتش العام للمكمتبات فى فرنسا وصاحب المؤلفات الكثيرة عن علماء الحملة الفرنسية وسيره حياه العالم الفرنسى جوماد. ألقى محاضرة بعنوان "مصر مغامرة علمية " ألقى فيها الضوء على العالم الفرنسى جومار الذى كان استاذاً للبعثة المصرية الأولى التى أرسلها محمد على إلى فرنسا والتى كانت تضم من بين اعضاءها رفاعه الطهطاوى و ألقى الضوء على تأسيس المجمع العلمى المصرى بالقاهرة فى 22 اغسطس عام 1798

الأستاذ / روبير سوليه الكاتب الصحفى ورئيس تحرير جريده " لومند " الأسبق الذى ألقى محاضرة بعنوان " بونابرت والإسلام " اوضح فيها احترام بونابرت لشيوخ الأزهر والإسلام وذلك برغم وصمه العار التى أرتبطت بالحملة الفرنسية حينما دخل جنود الحملة الأزهر الشريف بجيادهم.

أما بالنسبة للجانب المعاصر تحدث كل من :

الدكتــور / اسماعيل سراج الدين بمحاضرة بعنوان " المجمــع العلمى مغامرة فى ثلاث مشـــاهد " وأوضــــــح أن المشهد الأول، يبدأ ببونابرت وبالعمل الرائع " وصف مصر " وتأسيس المجمع فى قصر الكاشف وبيت السنارى ،

والمشهد الثانى ،نقل مقر المجمع العلمى إلى الأسكندرية عام 1859 تحت اسم " المعهد المصرى " ثم إلى القاهرة مرة أخرى فى عام 1880 واسترجاع اسمه بأمر ملكى عام 1918.

والمشد الأخير،  هو المبنى الحالى فىى القاهرة الذى حرق فى ثورة 25 يناير وتم تجديدة بالكامل .

الدكتور /أحمد يوسف، الكاتب الصحفى وعضو المجمع العلمى عن موضوع " وصيه نابليون بونابرت إلى الجنرال كليبير فى مصر" وهى محاضر تأتى فى سياق ترجمة للأوامر العسكرية الكاملة لنابليون بونابرت فى مصر والتى ستصدر لآول مره بالعربية فى مطبوعات المجمع العلمى المصرى .

لاقت  هذه الجلسة إعجاب كبير من الحضور وانتهت بختام من الأستاذ الدكتور /صبحى البستانى .

ندوة مصر بين الأمس واليوم

" مكتبة الإسكندرية"

بين الأمس واليوم

خصصت الجلسة الثانية فى ندوة مصر بين الأمس واليوم التى نظمها المكتب الثقافى برئاسة الأستاذة الدكتورة / أمل الصبان / المستشارة الثقافية وعضوية الدكتورة / غادة عبد البارى الملحق الثقافى بمقر مؤسسة "سنجية بولينياك" يوم 5 مارس 2015 لموضوع " مكتبه الاسكندرية بين الأمس واليوم " رأس هذه الجلسة الأستاذة الدكتورة / عزة هيكل الأستاذة بالمعهد الفرنسى للغات والحضارات الشرقية . بدأت الجلسة بالجانب التاريخى الخاص بمكتبة الاسكندرية والذى تحدث فيه كل من :

الأستاذ الدكتور / بول بواسكى ، الأستاذ بجامعة نانسى 11 حول " حريق مكتبة الأسكندرية القديمة " وأظهر كيف ان أسطورة حريق المكتبة وأسبابها لا يمكن الجزم بحقيقتهما لقلة المعلومات المؤكدة الخاصة بهذا الموضوع. ثم تحدث فى الجانب التاريخى ايضا الأستاذ الدكتور / فتحى صالح وألقى محاضرة بعنوان " كتاب الموتى مصدر أوبرا معاصره " والذى عرض من خلالها كيفيه استخدام البردى والكتابات الموجودة فى كتاب الموتى لعمل أوبرا منطوقة باللغة الهيروغليفية ومترجمة إلى عدة لغات، وضح سيادته كيف تم وضع الألحان للأوبرا وتدريب الفنانين على نطق اللغة الهيروغليفية نطق صحيح وعرض سيادتة عدة مقطوعات من هذا العمل والتى لاقت إعجاب الحضور لدى استماعها.

أما بخصوص الجانب المعاصر الخاص بمكتبة الأسكندرية فقد ألقى الدكتور / إسماعيل سراج الدين محاضرة بعنــــــوان " نهضة مكتبة الاسكندرية" وضح فيها دور مكتبة الإسكندرية الثقافى المهم حيث تضم المكتبة مراكز ابحاث ومعارض دائمه فضلا على مجاميع الكتب المعاصره والتاريخية النادرة. ووصف كيف أن طلاب الجامعات قاموا بحماية المكتبة فى وقت ثوره 25 يناير وإن دل ذلك على شىء دل على تقدير الشباب لدور المكتبة.

وتحدث أيضا فى هذا الجانب الأستاذ / جيرالد جرنبرج ، رئيس جمعية أصدقاء مكتبة الأسكندرية وألقى محاضرة بعنوان " مكتبة الأسكندرية ووضعها كعامل تطور المستقبل "وشرح من خلال هذه المحاضرة مدى ارتباطه بهذا المكان الذى شهد انشاءه حيث أمضى 4 سنوات بالاسكندرية . وألقى الضوء على دور المكتبة الهام فى نشر الثقافة المصرية على كل المستويات فهى تربط ما بين الماضى والحاضر ، وأضاف أن ما يعطى مكتبه الأسكندرية شخصية خاصة هو طابعها المصرى والعالمى فى ذات الوقت فهى همزة الوصل ما بين الشرق والغرب.

بهذه المحاضرة أنهت الدكتورة / عزة هيكل جلسة " مكتبة الاسكندرية بين الأمس واليوم " والتى لاقت إعجاباً شديداً من قبل الحضور .

ندوة مع مجتمع قراء جريدة لوموند

الثقافة فى مواجهه الإرهاب

مصر أرث استثنائى متعدد الثقافات

نظم المكتب الثقافى  بباريس برئاسة الأستاذة الدكتورة / أمل الصبان المستشار الثقافى وعضوية الدكتورة / غادة عبد البارى الملحق الثقافى بالتعاون مع مؤلفتى كتاب" الأكاديميون يتحدثون عن مصر" ايلين رونـــار وآن جــوفروا ومجتمع قراء جريدة " لوموند " ندوه بعنوان " الثقافة فى مواجهه الإرهاب " بمقر جريده لومند يوم الخميس الموافق 5/3/2015.

شارك فى الندوة كل من د. إسماعيل سراج الدين مستشار رئيس الوزراء لشئون الثقافة والمتاحف والعلوم ورئيس مكتبة الأسكندرية وتحدث عن التطورات  السياسية الأخيرة فى مصر والعالم والخاصة بموضوع الإرهاب وكيفية مواجهته وأكد من خلال حديثه على أن مواجهة الإرهاب تعتمد على ثلاث محاور رئيسية وهى  التعليم والإعلام والخطاب الدينى.

كما تحدث د. أحمد يوسف الكاتب وعضو المجمع العلمى عن رؤيته والشاعر الفرنسى الراحل / جان كوكتو من خلال كتابه " معلش " الذى كان صدر عام 1950 وأثار ضجة كبيرة منذ صدوره، لتفسير البعض ان هذا الكتاب وكأنه شهادة على تواكل المصريين بيد أن أحمد يوسف فى كتابه " كوكتو المصرى" الذى صدر عام 2011 أوضح ان " كوكتو " كان يقصد أن المصريين بإمكانهم تعدى كل الصعاب باستخدام هذه الكلمة البسيطة وأن هذا ليس دليلا على التواكل بل بالعكس على تصدى المواقف بصورة مبسطة غير معقدة.

وتحدث / روبير سوليه الكاتب الفرنسى عن ثورة 25 يناير وذلك وفقا لرؤيته لهذه الثوره فـــى كتابــــه " الثمانية عشر يوما التى غيرت مصر " وتحدثت الكاتبة / آن جوفروا عن كتاب الأكاديميون يقصون ويرون مصروالذى يعد تجميع لما كتبه الأكاديميون عن مصر فهو يحتوى على نصوص علمية وأدبية كتبت عن مصر منذ عصر كليوباترا إلى وقتنا هذا.

بعد ذلك اتيحت الفرصة للحضور لالقاء بعض الاسئلة والتى وجهت اكثرها إلى الدكتور/ اسماعيل سراج الدين.حضر الندوة جمع غفير من الفرنسيين المهتميين بوضع مصر الحالى واستمرت الندوه قراب الأربع ساعات .

الإحتفال بالعيد الوطنى وذكرى يوم التحرير

 لدولة الكويت

احتفلت سفارة الكويت فى باريس بالعيد الوطنى ال54  والذكرى 24 ليوم التحرير وذلك يوم الأربعاء الموافق 25/2/2014. وجه معالى السفير / على سليمان السعيد ، سفير الكويت بباريس الدعوة إلى الأستاذة الدكتورة / أمل الصبان المستشار الثقافى والدكتورة / غادة عبد البارى الملحق الثقافى لحضور الاحتفال.

حضر الحفل كبار المسئولين فى الحكومة الفرنسية ورؤساء وممثلوا البعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية المعتمده فى باريس .

" الإعداد للدورة السابعة عشر من ملتقى موسيقيات  حوض البحر الأبيض المتوسط بجزيرة كورسيكا"

استقبل المكتب الثقافى بباريس برئاسة الأستاذة الدكتورة / أمل الصبان المستشار الثقافى السيد / Guy DONGRADI  رئيس جمعية " شباب موسيقى البحر المتوسط "  يوم الإثنين الموافق23/2/2015.

 حضر اللقاء الدكتورة / غادة عبد البارى الملحق الثقافى والسيد /Ange-Louis GUIDI  ، نائب رئيس الجمعية. الجدير بالذكر أن الأستاذ/ Guy DONGRADI  ينظم ويرأس كل عام من خلال الجمعية ملتقى موسيقيات حوض البحر الأبيض المتوسط وهذا العام 2015 يمثل الدورة السابعة عشر من الملتقى. فى بداية اللقاء اثنى الأستاذ/ Guy DONGRADI  على مشاركة مصر العام السابق بفرقة الفنان / يحى خليل من خلال التنسيق مع المكتب الثقافى وأشاد بتجاوب الجمهور الفرنسى مع الفرقة المصرية والتى لاقت أفضل تشجيع من قبل الحضور. طلب الأستاذ /Guy DONGRADI  من الدكتورة / أمل الصبان التنسيق لمشاركة مصر فى الدورة السابعة عشر للملتقى حيث أن مصر من المشاركين الأساسيين فى هذا الملتقى.

ندوه كتاب الأكاديميون يقصون مصر

نظم المكتب الثقافــى برئاسة الأستاذة الدكتــورة / أمل الصبان المستشار الثقافى نـــدوة عــــن كتــاب " الأكاديميون يقصون مصر " يوم الخميس الموافق 19/2/2015 فى حضور الكاتبتين اللتان قامتا بتجميع ما كتبه الأكاديميون على مر العصور عن مصر وهما السيدة / Hélène RENARD  الصحافية والكاتبة والمدير الأسبق لراديوCanal Académie  والسيدة /Anne Jouffroy  المؤرخة والصحافية براديوCanal Académie .

بدأت فعاليات الندوة بكلمة السيدة / Hélène Renard  والتى أبدت امتنانها للمكتب الثقافى لتنظيم الندوه ومساندته لها والسيدة / Anne Jouffroy لاصدار هذا الكتاب الرائع. وأكدت الكاتبة أن مصر أبهرت الكثيرين فهى هبه النيل والآلهة ولطاما بحث وكتب الأكاديميون والفنانون والعلماء عن هذا البلد الاسطورى ومن هؤلاء المعاصرون للحملة الشهيرة لمصر مثل Monge  و Vivant Denan  وأيضا الكتاب الرحاله مثل Erik Orsennag  و Barrès و Cocteau  وChâteaubriant  وعلماء المصريات مثل Jean-Yves Empreur وGaston Maspelo  وCahmpollion . ثم قامت السيدة /Hélène Renard  بقراءه اجزاء من الكتاب وقامت السيدة /Anne Jouffroy  بالتعليق تباعا عن كل جزء تمت قراءته وعن العالم أو المؤرخ أو الاكاديمى الذى قام بكتابه هذا الجزء.

وأكدت السيدة / Hélène Renard  أن ما يزيد من قيمة هذا الكتاب هو مقدمته والتى كتبها الأستاذ الدكتور / بطرس بطرس غالى سكرتير عام الأمم المتحده سابقا ونائب رئيس منظمة الفرانكوفونية وتسائلت: من أفضل من الدبلوماسى والأكاديمى والوطنى الدكتور / بطرس بطرس غالى ليكتب مقدمة هذا الكتاب ؟ إلى جانب ذلك كتب الأستاذ الدكتور / إسماعيل سراج الدين نائب رئيس المجمع العلمى ومدير مكتبة الاسكندرية جزءا فى هذا الكتاب يروى فيه العلاقة بين المجمع العلمى المصرى ومكتبة الاسكندرية العظيمة وانهما بالفعل منارتى المعرفة والعلم منذ نهاية القرن الثامن عشر وحتى وقتنا هذا ويعد هذا الكتاب بالفعل عرضا لكل ما كتبه هؤلاء وأكثر عن مصر، فهو يحتوى على نصوص علمية وأدبية كتبت عن مصر منذ عصر كليوباترا وحتى يومنا هذا.

فى نهاية الندوة تناولت الكلمه الأستاذة الدكتورة/ أمل الصبان وشكرت الكاتبتين وأكدت على أن مصر شكلت جزءا من الخيال الجمعى للفرنسيين وأن هذا العمل يؤكد على الولع الفرنسى بمصر ويبرز جوانبها المختلفة عبر العصور منذ عصر كليوباترا وحتى يومنا هذا وأن مثل هذه الأعمال لها أهمية كبيرة لإعاده السياحة فى مصر وتنشيطها. وأكدت ايضا على دور الثقافة الهام جدا فى هذه المرحلة المهمة الحرجة حيث يتعين علينا مواجهه الإرهاب من خلال توطيد العلاقات الثنائية المتميزة بين مصر وفرنسا فى مختلف المجالات .

حضر الندوة أعضاء المكتب الثقافى والدكتورة / غادة عبد البارى الملحق الثقافى وعدد كبير من الأكاديميين الفرنسيين المهتمين بمصر والأعمال الثقافية الخاصة بها وعدد من الصحفيين الفرنسيين.

 لقاء المبعوثين ببروكسل

فى إطار التواصل المستمر مع المبعوثين المصريين، وجهت الاستاذة الدكتورة أمل الصبان – المستشار الثقافى ورئيس البعثة التعليمية بفرنسا وبلجيكا وسويسرا – الدعوة للمبعوثين المصريين ببلجيكا لحضور اجتماع يوم الثلاثاء الموافق 17/2/2015 بمقر السفارة المصرية ببروكسل/بلجيكا وذلك لمناقشة تقدمهم الدراسى والمشاكل التى يواجهونها.

حضر الاجتماع الدكتورة غادة عبدالباري الملحق الثقافي و المستشار / أحمد خفاجى، القنصل بسفارة مصر ببروكسل، والمستشار / أحمد حسين سعد الدين ومجموعة من المبعوثين المصريين من بينهم 2 عضو مهمة علمية و 5 أعضاء اشراف مشترك و2 عضو بعثة خارجية وعضو اجازة دراسية.

قامت ا.د أمل الصبان بالترحيب بالدارسين وعرض رؤية المكتب الثقافى ودوره فى الاشراف على الدارسين والتأكد على ضرورة الاستفادة القصوى فى جميع الجوانب سواء كانت العلمية أو الثقافية وضرورة الانفتاح على الآخر والتعلم منه لتعظيم الاستفادة إلى أقصى درجة، وخاصة العمل من خلال منظومة واضحة المعالم وهو الشئ الذى يجب علينا جميعا إتباعه.

ثم بدأ الدارسين باستعراض استفساراتهم الخاصة بالنواحى الادارية للبعثات وعرضوا مشكلة تواجه الكثير منهم وهى مشكلة استقدام أسرهم حيث أن إجراءات الاستقدام طويلة وتستلزم أوراق كثيرة وأيضا مشكلة الحصول على تأمين صحى خاصة لأعضاء المهمات العلمية قصيرة الأجل.

وأشاد الدارسين بأن جامعة Leuven ببلجيكا يوجد بها عدد كبير من الداسين المصريين وأيضا من الدارسين الأجانب مما يسهل اختلاطهم بالمجتمع الجامعى.

كما أشاد الدارسين بالدورة التدريبية التى قاموا بها قبل السفر فى مركز إعداد القادة فى حلوان ومدى استفادتهم بها وأن الاستفادة ستزيد اضعاف إذا كان هناك مصدر للمعلومات التى تلقوها ، وأشاروا أيضا إلى المشكلات اللوجستية فى الدورة من حيث عدم توافر مصدر معلومات أو عدم ملائمة المكان والخدمات المقدمة .

وفى آخر اللقاء وجه الدارسون الشكر لكل أعضاء المكتب لسرعة الاستجابة والتواصل الدائم وأكدت الدكتورة أمل الصبان على أن المكتب يسره التواصل معهم فى كل و قت لتسهيل مهمتهم الدراسية .

لقاء عمل  GDF Suez

بناء على الدعوة الموجهة إلى الأستاذة الدكتورة / أمل الصبان المستشار الثقافى بالمكتب الثقافى بسفارة جمهورية مصر العربية بباريس من الأستاذ / Denis Simonneau  عضو اللجنــة التنفيذية للعلاقــات الأوروبيــة والدوليـــة بGDF Suez  ورئيس جمعية أصدقاء الجامعة الفرنسية بجمهورية مصر العربية والأستاذ / Arnaud Ramière de Fortanier  رئيس جمعية ذاكــرة قناة السويس و فردينـــان ديليسبــس، تم عقد لقــاء عمل يوم الإثنين المــوافق 16/ 2/ 2015 بمقرGDF SUEZ

حضر اللقاء الأستاذة الدكتورة / أمل الصبان المستشار الثقافى والدكتورة / غادة عبد البارى الملحق الثقافى و الأستاذ Denis Simoneau  والأستاذ /Arnaud de Fortanier  والأستاذPhilippe Capron  المستشار والمنــدوب التنفيذى بجمعية ذاكرة قنــاة السويس والسيــد / حسين طوسون نائب رئيس الجمعية والسيدة /  Christine Adrien  المندوب الإدارى بالجمعية والسيد / Jean Philippe BERNAR نائب رئيس الجمعية والأميــرال/  François BELLEC  عضو الأكاديمية البحرية وعضو مجلس إداره الجمعية .

تناول اللقاء مناقشة الموضوعات ذات الأهتمام المشترك ولا سيما الجامعة الفرنسية وإنشاء متحف قناة السويس بالإسماعيلية ومدى تقدم العمل فيه ومشروع قناة السويس الجديدة وإمكانية الإستثمار والتعاون فى مجال الطاقة مع شركة GDF  سويس وأكد المسئولين استعدادهم للسفر فى أى وقت لزيارة موقع العمل فى القناة الجديدة .

كما أكدت الأستاذة الدكتورة / أمل الصبان على أن العلاقات المصرية الفرنسية قائمة فى شتى المجالات ولكن يجب العمل على زيادة المنح الدراسية المقدمة من الدولة الفرنسية للدارسين بالجامعات المصرية فى مختلف المجالات والإهتمام بأقسام اللغة الفرنسية داخل الجامعة المصرية حتى يضطلع الجانب الفرنسى بالدور المنوط به فى مساعدة تنميه التعليم العالى بمصر.

سوق خيرى

 لصالح مؤسسة / مجدى يعقوب لأمراض وابحاث القلب

أقامت سفارة جمهورية مصر العربية بباريس سوق خيرى لصالح مؤسسة مجدى يعقوب لأمراض وابحاث القلب وهي مؤسسة غير ربحية تعتمد بشكل رئيسى علي التبرعات و تقوم بأجراء عمليات جراحة و قسطرة القلب للأطفال و الكبار بالمجان. أقيم السوق الخيرى بمقر السكن الخاص بمعالى السفير/ايهاب بدوى سفير جمهورية مصر العربية بباريس يومى 12-13 فبراير 2015. شارك المكتب الثقافى بباريس برئاسة الأستاذة الدكتورة / أمل الصبان المستشار الثقافي والدكتورة غاده عبد البارى الملحق الثقافى في التنظيم لإقامة هذا السوق حيث  قام المكتب الثقافى بأستقدام فرقة الحرية للفنون الشعبية وقاموا بعرض التنوره والموسيقى الشرقية . شارك فى السوق الخيرى كل من شهيره فوزى وشهيره محرز وتراث وكاندل مينيا مصر وزهره المحله ومجموعه النيل للكتان ومنسوجات مصر اسبانيا وكوتونيل وسوزان المصرى وقدموا معروضاتهم للبيع لصالح مؤسسة مجدى يعقوب لأمراض وابحاث القلب. لاقى السوق الخيرى إقبال كبير من الجمهور الفرنسى وأعضاء الجاليات العربية والمصرية .

مؤتمر صحفى بمعهد العالم العربى

" مهرجان أرابيسك  "

فى إطار تعاون المكتب الثقافى بباريس برئاسة الأستاذة الدكتورة / أمل الصبان مع مؤسسة يونيسون (Unison  ) لإقامة مهرجان أرابيسك بمونبلييه /  فرنسا فى الفترة من 13-24 مايو 2015 والذى يحتفل فى نسخته العاشرة بالذكرى الأربعين لكوكب الشرق "أم كلثوم، " أقيم مؤتمر صحفى بمعهد العالم العربى يوم الخميس الموافق 12/2/2015 .

بدأ المؤتمر الصحفى بكلمة وزير الثقافة الفرنسى الأسبق ورئيس معهد العالم العربى السيد / جاك لانج والذى عبر عن اهتمامه بمهرجان أرابيسك وعن حبه الشخصى لكوكب الشرق "أم كلثوم "وتأثره بموسيقى وأغانى أم كلثوم واشاد بمشاركة مصر في هذا المهرجان حيث انها مسقط رأس كوكب الشرق. ثم تناول الكلمة الأستاذ / اندريه فيزنهه André Vezinhet ، رئيس المجلس المحلى لمنطقة Hérault  والذى وجه الشكر لمعالى السفير/ ايهاب بدوى والمكتب الثقافى بباريس وذلك لأن مصر انضمت للدول المشاركة فى المهرجان حيث أن النسخ السابقة للمهرجان شاركت فيها دول كثيرة منها المغرب وبلجيكا بينما هذا العام تشارك مصر فى المهرجان للاحتفال بذكرى الأربعين عام على كوكب الشرق "أم كلثوم".وبعد ذلك تناول الكلمة معالى السفير / إيهاب بدوى،سفير جمهورية مصر العربية بفرنسا والذى أكد على أن مصر حاضرة وتستعيد دورها الثقافى الهام من خلال مثل هذة المهرجانات وأشار بأن الثقافة المصرية الفرعونية وكذلك الحديثة والمعاصره لها دور رائد بين الثقافات العربية. وفي النهاية تناول السيد/حبيب داشراوى منظم المهرجان الكلمه وأشاد بدور المكتب الثقافى فى استقدام فرقة الأوبرا المصرية " كوكب الشرق" للاحتفال بذكرى الأربعين لأم كلثوم  من خلال إقامة حفلتين فى أوبرا مونبلييه يومى 16 و 17 مايو 2015 وكيف أن هذا الحدث يضيف إضافة عظيمة لمهرجان أرابيسك فى نسختة العاشرة.

حضر المؤتمر الصحفى الأستاذة الدكتورة / أمل الصبان المستشار الثقافى والدكتورة / غادة عبد البارى الملحق الثقافى وعدد كبير من منظمى المهرجانات الفرنسية و الصحافيين الفرنسيين.

المنتدى الإقتصادى العربى الفرنسى

عقد المنتدى الأقتصادى العربى الفرنسى يوم الثلاثاء الموافق 10/2/2015 بمقر غرفة التجارة والصناعة الدولية بباريس. خصصت الجلسة الأخيرة من هذا المنتدى للأقتصاد المصرى والفرص الجديده للاقتصاد فى مصر وبهذا الغرض استضاف المنتدى كل من الفريق / مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس والأستاذ / أحمد الوكيل رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية والأستاذ/ علاء عز امين عام اتحاد الغرف التجارية المصرية الأوروبية والأستاذ ملحم سليمان رئيس القسم الاقتصادى بدار الهندسة .

بدأت الجلسة بكلمة الفريق / مهاب مميش والذى تحدث عن المشروعين العملاقين وهما :-

أولا : مشروع قناه السويس الجديده وثانيا : مشروع تنميه منطقة القناة. وفرق سيادته ما بين المشروعين حيث أن المشروع الأول وهو مشروع قناة السويس الجديدة والذى يدار من قبل هيئة قناة السويس وتم تمويلة من قبل الشعب المصرى الذى وفر 64 مليار جنيه مصرى فى 8 أيام من أجل تنفيذ هذا المشروع واضاف سيادته أن المشروع بدأ بالفعل وتم إنجاز 86 فى المائة من الحفر الجارى و22 فى المائة من أعمال التكريك وأكد أن الأعمال بدأت منذ افتتاح سياده الرئيس / عبد الفتاح السيسى للمشروع ولم تتوقف لحظة واحدة وذلك للآنتهاء من قناة السويس الجديدة فى خلال عام وان هناك 000ر32 عامل يعملون ليل نهار لإنهاء المشروع فى الوقت  المحدد.

أما بالنسبة لمشروع تنميةمنطقة قناة السويس، فإنه سيتم طرح هذا المشروع للمستثمرين المصريين والأجانب وذلك من خلال مؤتمر تنمية الاقتصاد المصرى المزمع عقدة فى شرم الشيخ فى الفترة ما بين 14-16 مارس 2015 وأكد سيادته على أن المخططات الأولية لمشروع تنمية منطقه قناة السويس وضعت وذلك لتحفيز المستثمرين وجذبهم للعمل فى هذا المشروع العملاق .

ثم تناول الأستاذ / أحمد الوكيل رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية الكلمة وأكد سيادته على أن مصر قد عادت مرة أخرى وتسارع الزمن لخلق بيئة جاذبة للإستثمار فى مصر وتحدث عن الثورة التشريعية والقضائية والإصلاحات الهكيلية والأقتصادية التى تقوم بها الحكومة لتسهيل وتحفيز الاستثمار الأجنبى بمصر. تكلم سيادته أيضا على أهمية تفعيل دور القطاع الخاص فى التنمية الاقتصادية وعلى المجهود الذى بذل فى التشريعات الاقتصادية وتعديل قانون العمل والضرائب والمناقصات والمزايدات وأكد أن كل هذه التعديلات التشريعية تهدف لخلق مناخ جاذب للاستثمار.

وأشار سيادته أنه للمرة الأولى فى الدستور المصرى تنص الماده 27 على أن اقتصاديات السوق الحر تحكم آليات السوق. وأشار سيادته أن مؤتمر مارس هو فعلا مؤتمر لللإستثمار الواعد فى مصر حيث أن مصر تعد أكبر سوق استهلاكى فى المنطقة وأن نصيب الفرد فى المواد الغذائية زاد بنسبة 3ر9 فى المائة وأن عائد الاستثمار فى مصر يعد من أعلى عوائد الاستثمار فى المنطقة، وأشار سيادته أيضا إلى موارد مصر الكثيرة خاصة موارد الطاقة المتجددة التى يمكن إستغلالها بشكل كبير من قبل الدول الأوروبية وخاصة فرنسا .

ثم تناول الكلمة الأستاذ / علاء عز أمين عام اتحاد الغرف التجارية المصرية الأوروبية وقام بعرض الفرص المتاحة للاستثمار فى مصر ومقومات نجاح هذا الاستثمار وألقى الضوء على أن مصر هى أرض الفرص ويجب على المستثمرين إغتنام هذه الفرص المتوفرة فى كل القطاعات.

ثم تناول الكلمة المهندس / ملحم سليمان رئيس القسم الإقتصادى بدار الهندسة حيث قام بعرض الخطط الرئيسية المبدئية الخاصة بمشروع تطوير منطقة قناة السويس والتى تشمل تنمية ميناء بورسعيد الشرقى وميناء الإسماعيلية والمنطقة الصناعية بالقرب من منطقه العاشر من رمضان ومنطقة العين السخنه وأكد أن كل هذا المخططات سوف يتم عرضها بصورة تفصيلية على المستثمرين من خلال مؤتمر مارس الاقتصادى .

ادارت الجلسة السيدة / سعده الصابرى الصحافية براديو مونت كارو الدولية ، وبعد المداخلات اوتيحت الفرصة لاسئلة الحضور وأكد الجميع على أن قناة السويس تعد بالفعل قاطرة النمو الاقتصادى المصرى .

حضر الجلسة معالى السفير / ايهاب بدوى سفير جمهورية مصر العربية ورؤساء المكاتب ووفد من ممثلى السفاره المصرية ورؤساء المكاتب والمستشار الثقافى الأستاذة الدكتورة / أمل الصبان والدكتورة غادة عبد البارى الملحق الثقافى وممثلى الغرف الصناعية الأوروبية وممثلى الشركات الفرنسية والعربية ولفيف من رجال الأعمال الفرنسيين .

احتفالية التخرج لطلاب جامعة السربون

حضرت الأستاذة الدكتورة / أمل الصبان المستشار الثقافى بالمكتب الثقافى بباريس إحتفالية التخرج لطلاب جامعة السربون يوم 5/2/2015 بالمدرج الكبير بجامعة السوربون. بدأت الإحتفالية بكلمة الرئيس التنفيذى لبرنامج الحضارة الفرنسية الأستاذ/ Jean Louis BOURSIN  ثم كلمة الأستــــاذ /Jean Claude CASANOVA ، أستاذ العلوم السياسية والأقتصادية الفرنسى. الجدير بالذكر بأن دفعه هذا العام لقبت Jean –Claude Casanova  ولذلك قدم هو بنفسه الشهادات لطلاب هذه الدفعة والتى ضمت سبعة طلاب مصريين.

تم تسليم شهادات التخرج لعدد ثلثمائة طالب من مختلف الجنسيات العربية والأجنبية من بينهم سبعة مصريين. تخلل تسليم الشهادات تهنئة ممثل استاذة الجامعة الأستاذة Carolin Henaut  وكلمة أول الدفعه السيد MVASILEIOS Stamou  يونانى الجنسية وعقب الاحتفالية حفل كوكتيل. حضر الاحتفالية عدد كبير من ممثلى السفارات الأجنبية ورئيس الجامعة ومستشار الجامعة والأساتذة القائمين بالتدريس

محاضرة " الفن القبطى النوبى "

قاعه متحف اللوفر

بناء على الدعوه الموجهة إلى المكتب الثقافى برئاسة الأستاذة الدكتورة / أمل الصبان المستشار الثقافى من الأستاذ / Vincent Rondot مدير قسم الآثار المصرية بمتحف اللوفر، حضرت الدكتــورة/ غاده عبد البارى الملحق الثقافي  المحاضرة الخاصة بالإكتشافات الأخيرة التى قام بها مركز الفن القبطى النوبى بقاعة متحف اللوفر يوم الإثنين الموافق 9/2/2015 .

قام الأستاذ الدكتورGodlewski  من جامعة وارسو بـاستعراض الأكتشافات الخاصة بالفن القبطى النوبى والتى تم اكتشافها بدنقلا القديمة وهى عاصمة النوبة القبطية قديما. تضم هذه الإكتشافات لوحات مرسومة على الحوائط تمثل السيد المسيح والاحتفالات التى اقيمت بمناسبة تعميده.

ندوه "ا لإسلام وحقوق الإنسان "

Islam et droits de l’Homme

  

حضرت الأستاذة الدكتورة / أمل الصبان المستشار الثقافى بالمكتب الثقافى بباريس ندوه" الإسلام وحقوق الإنسان " بكلية الحقوق جامعة باريس ديكارت يوم الجمعة 30/1/ 2015.نظم الندوه مرصد الدراسات الجيو سياسية بالمشاركةى مع كلية الحقوق بجامعة باريس ديكارت.تحدث فى الندوه كل من :-

- الأستاذ الدكتور/ Jean Yves de Cara ، الأستاذ بجامعة باريس ديكارت وتحدث حول البيان الإسلامى لحقوق الإنسان وقارن بينها وبين الإعلان العالمى لحقوق الإنسان .

-   الأستاذة الدكتور / اسامه نبيل الأستاذ بجامعة الأزهر وتحدث حول حادثة شارلى ابدو ورأى مصر فى هذا الشأن ونوه إلى مقاله الأستاذ / محمد سلماوى فى هذا الشأن.

-   السيدة/ زينه الطيبى ، وتحدثت عن الإسلام وحقوق المرأة وتقدم الإسلام فيما يتعلق بحقوق المرأة وإنفصال الزمة المالية الخاصة بها عن الرجل ونفت الإدعاءات الخاصة بالقيود التى يفرضها الإسلام على المرأة وأوضحت كيف أن الإسلام يعطى للمرأة حقوقا كثيره منها الحق فى العمل والحق فى رعاية الأطفال والرضاعة والحق فى ممارسة الحياه اليوميه مثلها مثل الرجل.

-  الأستاذ /Charles Saint –Prot  رئيبس مرصد الدراسات الجيوسياسية والذى تحدث حول الإسلام واالحقوق فيما يتعلق بالحروب.

-  وأخيرا الأستاذ /مصطفى شريف أستاذ في جامعة الجزائر، ومتخصص حوار الثقافات والحضارات والذى تحدث عن حق التعبير عن الرأى وحق النقد وحرية العقيدة فى الإسلام .

الإعداد لمهرجان القاهرة باريس اسنقبال الفنان التشكيلى / عمر النجدى

 استقبل المكتب الثقافى برئاسة الأستاذة الدكتورة  / أمل الصبان المستشار الثقافى الفنان التشكيلى الأستاذ الدكتور / عمر النجدى والدكتور / إسلام النجدى يوم الإثنين الموافق 2/2/2015 وذلك للتنسيق مع سيادته بخصوص فعاليات مهرجان القاهرة باريس الذى سوف يعقد فى شهر مايو بالتعاون مع عمودية المنطقه الأولى بباريس.

واتفقا انه سيتم تخصيص صالة العرض "Salle d’Exposition  " بمبنى عمودية المنطقة الأولى لعرض اعمال الفنان التشكيلى الكبير سواء كانت من الرسومات أو من اعمال النحت وذلك فى الفترة ما بين 10 إلى23 مايو2015 وستقوم السيدة / دانيال برودت ، والتى تدير الجاليرى الذى يعرض أعمال الفنان التشكيلى ، بتوفير اللوحات الخاصة به.

واتفقت الأستاذة الدكتورة أمل الصبان مع الفنان / عمر النجدى بانه فى آخر يوم للمعرض سيقوم بتحديد عدد من الأعمال لبيعها بمزاد علنى وذلك لصالح صندوق تحيا مصر وسوف يقوم الفنان الأستاذ الدكتور / عمر النجدى بالقاء محاضرة ضمن فعاليات المهرجان بعنوان "اسس التصميم الفنى"

اجتماع المكتب مع مبعوثى باريس

 اجتمع المكتب الثقافى برئاسة الاستاذة الدكتورة/ أمل الصبان، المستشار الثقافى والدكتورة/ غادة عبد البارى، الملحق الثقافى بمبعوثى باريس يوم الأربعاء الموافق 28/1/2015 وذلك بناء على دعوة المكتب لهم للحضور لمناقشة مشاكلهم وتقدمهم الدراسى.       

 حضر الاجتماع 6 دارسين من أصل 12 دارس بينهم ثلاثة أعضاء بعثة خارجية وأثنان مهمة علمية ودارس عضو بعثة اشراف مشترك. قامت الأستاذة الدكتورة أمل الصبان ، المستشار الثقافى ، بالترحيب بهم وقام كل من المبعوثين بعرض المشاكل التى واجهته خلال الدراسة الخاصة بهم. وبعد السماع إليهم يمكن تلخيص مشاكلهم فى الآتى:

-         عائق اللغة والذى أتضح خاصة من خلال عرض أعضاء البعثات الخارجية والذين أمتدت بعثاتهم من 7 إلى 8 سنوات بسبب عدم تمكنهم من اللغة.

-         صعوبة التوافق مع المشرف الفرنسى وذلك أيضا بسبب اللغة وعدم مداومة التواصل معه.

-         صعوبة الاندماج مع الثقافة الفرنسية.

-         فرض دولة الايفاد عليهم من قبل البعثات.

ومن ثم قامت ا.د. أمل الصبان بحث الدارسين على بذل المزيد من الجهد وذلك للتغلب على مثل هذه الصعاب وأصرت على أن المبعوث عليه أن يتلقى العلم أولا ولكن أيضا عليه احتواء الآخر وتقبل الآخر والاستماع إلى الرأى والرأى الآخر لتكوين فكر شامل. وأكدت د. غادة عبد البارى بأن المكتب الثقافى على أتم استعداد لمساعدتهم فى أمورهم وأنهم يجب عليهم التواصل مع المكتب باستمرار وليس فقط عند حدوث المشاكل. وأصرت ا.د أمل الصبان على ضرورة تعرفهم بثقافة الآخر وأن هذا الذى سيمكنهم من تسهيل مهامهم وطلبت سيادتها الإعداد للقيام بزيارة ثقافية بباريس للدارسين.    وفى نهاية الاجتماع أكدت المستشار الثقافى ا.د أمل الصبان بأن الدولة تقوم بكل ما تستطيع من أجلهم وتنفق عليهم ولذلك فيجب عليهم تقدير هذه المسئولية واغتنام هذه الفرصة وأنهم عليهم الانتهاء من دراستهم والعودة إلى أرض الوطن لرد الجميل والعمل بحب وإجتهاد للإرتقاء بمستوى التعليم ونقل ما تلقوا من علم ووضع حب الوطن هدف أمام أعينهم.

ندوة جمعية الصداقة الفرنسية – المصرية

نظمت "جمعية الصداقة الفرنسية – المصرية " ندوة حاضر فيها معالى السفير / ايهاب بدوى سفير جمهورية مصر العربية بباريس يوم الثلاثاء 27/1/2015 بمركزAsiem  بالمنطقه السابعه بباريس .

تقوم الجمعية منذ انشائها عام 1936 بتنظيم عدد من الندوات وذلك لربط مصر بفرنسا وتعضيض العلاقات الفرنسية المصرية على جميع المستويات وفى كافة المجالات سواء كانت سياسية إقتصادية ، إجتماعية وثقافية.

يرأس الجمعية السيد / Patrick LECLERQ سفير فرنسا فى مصر الأسبق ( 1991-1996 ) ويتضمن مجلس إداره الجمعية المستشار الثقافى المصرى الاستاذة الدكتورة / أمل الصبان.

بدأ معالى السفير الندوة بتقديم العزاء إلى الحضور بخصوص العملية الإرهابية التى ضربت العاصمة الفرنسية فى بداية الشهر الجارى، ثم استعرض سيادتة نبذة عن أحوال مصر قبل ثوره الخامس والعشرون من يناير وبعد الثورة وكيف ان الإخوان المسلمين لم يكن لديهم النضج الكافى الذى يمكنهم من قياده البلاد ولم يعملوا لصالح البلد ولكن لصالح الجماعة، وتكلم سيادتة عن ثورة 30 يونيو قائلا أن الجيش المصرى وعد الشعب بالديمقراطية من خلال خارطة طريقة تتكون من 3 مراحل إنتهى من تنفيذ إثنين منها وفى صدد تنفيذ المرحلة الثالثة والأخيرة فى نهاية شهر مارس عن طريق الأنتخابات التشريعية  .

وأشار سيادتة إلى استقرار الأحوال فى مصر وبدأت السياحة عودتها إلى مصر بنسبة كبيرة وان الاقتصاد فى تحسن خاصة بعد مشروع قناة السويس الجديدة وأشار إلى المؤتمر الاقتصادى الذى سيعقد فى أواخر شهر مارس 2015 وذلك لجذب المستثمرين الأجانب إلى مصر .

وبخصوص محاربة الإرهاب ـ أصر سيادتة على أن هذا لن يتم إلا بشكل شامل وبمساهمة الجميع فلا جدوى من محاربة الإرهاب فى منطقه دون أخرى حيث لا محال لامتداد الإرهاب فى المناطق الأخرى .

وأشار إلى أن الجماعات الإرهابية مثل بوكوحرام والقاعدة لا أمل من النقاش معهما ولكن حينما يوجد مردود من النقاش والتفاهم لا بد من استخدامهما.

وأكد سيادته بأنه بصفة شخصية وأيضا بصفة رسمية لا يفضل مصطلح الأقلية القبطية فى مصر فاقباط مصر مصريون وأشار إلى زيارة سيادة رئيس الجمهورية / عبد الفتاح السيسى للكنيسة القبطية فى أعياد الميلاد وختم سيادته كلمتة بأن مصرنا الحبيبه فى حالة استراد مكانتها وهيبتها واقتصادها القوى وإن ذلك يمثل معول كبير بالنسبة للمنطقة العربية والقارة الإفريقية وباقى دول العالم. ثم أجاب سيادته على بعض الأسئلة التى وجهت إليه من الحضور.

حضر الندوة الدكتورة /غادة عبد البارى الملحق الثقافى بالمكتب الثقافى بباريس وعدد كبير من المثقفين الفرنسيين المهتمين بالاحوال المصرية والذى ظهر من خلال أسئلتهم التى وجهوها إلى معالى السفير / إيهاب بدوى.

مشاركة المكتب الثقافي بباريس في احتفالات عيد الميلاد 2015

شارك المكتب الثقافي برئاسة الأستاذة الدكتورة / أمل الصبان المستشار الثقافى بالمكتب الثقافى بسفارة جمهورية مصر العربية بباريس في احتفالات عيد الميلاد مساء  يوم الثلاثاء .6/1/2015 حضر وفد السفارة المصرية بباريس برئاسة سيادة السفير/ إيهاب بدوي  و الأستاذة الدكتورة / أمل الصبان المستشار الثقافى والدكتورة/غادة عبد البارى الملحق الثقافى قداس عيد الميلاد في الكنيسة القبطية الأورثوذوكية بحى الفيلجيويف  ثم توجه الوفد  إلى الكنيسة القبطية الأورثوذوكية بحى شاتنيه مالابرى بباريس  بناء علي دعوة من الأب الدكتور جرجس لوقا راعي كنيسة السيدة العذارء ومارمرقس بباريس.  أقام القداس الأب الدكتور جرجس لوقا ثم ألقى سيادة السفير الرسالة التي تلقاها من السيد رئيس الجمهورية لتهنئة أقباط مصر بالخارج، ثم نقل سيادته بالأصالة عن نفسه وبالإنابة عن جميع أعضاء البعثة تهنئة السفارة المصرية بباريس لأقباط مصر في فرنسا. كما أشار في كلمته إلى ضرورة العمل من أجل مصر، والمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة وأكد سيادته على ان صوت المصريين  كافة  أمانة وان يجب علينا علي العمل بروح الجدية من اجل مصرنا الحبيبة. ثم قام الوفد بتهنئة أعضاء الكنيسة متمنين لهم ولأبناء الجالية المصرية مسلمين وأقباط عام سعيد.

 
JSP Page
 
الصفحة الرئيسية | خدمات الموظفين   | الركن الاعلامي | مكتبة الصور | المكاتب و المراكز الثقافية| أراء ومقترحات| خريطة الموقع | إتصل بنا
     لرؤية أفضل يرجي ضبط الشاشة علي 1024×768

أنت الزائر رقم