English

 

 

 

الصفحة الرئيسية

|

خدمات الموظفين

| الركن الإعلامي |

مكتبة الصور

|

المكاتب و المراكز الثقافية

|

أراء ومقترحات

|

خريطة الموقع

|

إتصل بنا

   
Untitled Document
 

رئيس القطاع يلتقي  بالمهندس / نارواكي هيسادا - سكرتير أول سفارة اليابان بالقاهرة

  إستقبل السيد الأستاذ الدكتور / جلال الجميعي - وكيل أول وزارة التعليم العالي رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات، يوم الخميس الموافق 21/7/2011 في تمام الواحدة والنصف ظهراً بمكتب سيادته السيد  المهندس / نارواكي هيسادا - سكرتير أول سفارة اليابان بالقاهرة.

 حيث تناول اللقاء التطرق للموضوعات التالية:

 في بداية اللقاء تقدم السيد المهندس / نارواكي هيسادا - بخالص التهاني القلبية للسيد الأستاذ  الدكتور / جلال الجميعي - بمنصبه الجديد متمنياً لسيادته دوام التوفيق والسداد، مشيراً سيادته إلى ما تتسم به العلاقات المصرية اليابانية من قوة وتنسيق مشترك بين دولتين محوريتين تحكم علاقاتهما رؤية سياسية واضحة وتقدير متبادل لدورهما كطرف إقليمي ودولي فعال ، وذلك في ضوء حرص مصر واليابان على دفع وتطوير العلاقات الثنائية وبحث سبل تعزيز التعاون في كافة المجالات، فضلاً عن المبادرات التي تم تبنيها لتطوير آليات متنوعة للتعاون.

   ومن جانبه فقد أكد الأستاذ الدكتور / جلال الجميعي - أن الجانب المصري يتطلع دوماً تجاه تعزيز العلاقات الثنائية، فاليابان دولة لها ثقلها وريادتها العلمية والتكنولوجية عالمياً،وتسعى مصر للإستفادة من التجربة اليابانية وتعميق التعاون في مجالات العلوم والتكنولوجيا الأمر الذي يعني تدفق الخبرة والتكنولوجيا اليابانية في ظل تطبيق معايير نظم إعتماد الجودة للسياسة التعليمية، والتقدم الذي تشهده البنية التحتية لمنظومة التعليم العالي والبحث العلمي المصرية ، وذلك في إطار عقد التعاون العلمي والتكنولوجي بين مصر و دول العالم المختلفة.

  ومن ثم فقد هدفت مبادرة إعلان حكومتي مصر واليابان عام 2008 عاماً للتعاون في العلوم والتكنولوجيا إلى بدء سلسلة من الفعاليات والأنشطة ذات الفائدة المشتركة، تضمنت تبادل الباحثين والأساتذة والطلاب فضلاً عن إجراء العديد من المشروعات البحثية المشتركة وورش العمل المتخصصة، وبما يسمح بجمع كافة الأنشطة العلمية التي تتم بالتعاون بين الجامعات المصرية واليابانية تحت هذه المظلة مما يسمح بإنشاء شبكة علاقات بين الجامعات المصرية ونظيراتها اليابانية، وتوقيع عدد من الإتفاقيات العلمية ذات الإهتمام المشترك حيث شملت أهم مجالات التعاون العلمي والتكنولوجي بين البلدين: التكنولوجيا الحيوية، والتكنولوجيا متناهية الصغر " النانوتكنولوجي"، والطاقة الجديدة والمتجددة والصحة وتكنولوجيا الفضاء وتكنولوجيا التصنيع وأنظمة الجودة والهندسة البيئية والهندسة الميكانيكية، هذا بالإضافة إلى العلوم الإنسانية والإجتماعية ومنها الدراسات الإسلامية والمصريات والدراسات  اليابانية، ويعد مشروع إنشاء الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا (E - JUST) بمدينة برج العرب بالإسكندرية بمشاركة إئتلاف من الجامعات اليابانية يضم كبرى إحدى عشرة جامعة باليابان هو أبرز وأهم مشاريع التعاون في مجال العلوم والتكنولوجيا وتميز وتفرد الجامعة في كونها جامعة بحثية تعتمد على علاقتها المباشرة بالصناعة هدفاً في غاية الأهمية حيث سيقوم الجانب الياباني بدعم تلك العلاقة وتفعيلها بالإضافة إلى جانب تطوير سياسة الإبتكار والإختراع مما يجعل الجامعة مركزاً لنقل التكنولوجيا والخبرة العلمية والبحثية اليابانية لدول المنطقة بل وأفريقيا أيضاً. 

 وفي ختام اللقاء وعد الجانب الياباني بالعمل تجاه تبادل الزيارات خلال المرحلة القادمة لإستكمال آلية التنسيق المشتركة في مختلف مجالات التعاون بين الجانبين.

 

 

   
JSP Page
 
الصفحة الرئيسية | خدمات الموظفين   | الركن الاعلامي | مكتبة الصور | المكاتب و المراكز الثقافية| أراء ومقترحات| خريطة الموقع | إتصل بنا
     لرؤية أفضل يرجي ضبط الشاشة علي 1024×768

أنت الزائر رقم